الإضراب الوطني الكبير في الجولان المحتل – انتصار قوة الإرادة

» حامد الحلبي - 16/02/2017

m

الإضراب الوطني الكبير في الجولان المحتل، كان وقفة جماعية شجاعة، دفاعا عن الموقف الوطني، وحفاظا على الهوية الوطنية…

– ظن الاحتلال الإسرائيلي، أنه –بالقوة– يستطيع كسر إرادة مجموعة بشرية، لا تزيد عن –13- ألفاً من المواطنين السوريين آنذاك عام 1982 ويفرض عليهم قراراته، بمحاولته فرض الجنسية والهوية الإسرائيلية عليهم، تطبيقا لقراره ضم الجولان… فواجهه أهلنا بالرفض الحازم، وبإرادة موحدة صلبة… ورفعوا شعارهم المشهور (المنية ولا الهوية)… وطبقوه بكل حزم، رغم الحصار والتجويع والاعتقال والقمع والنفي.. هذا الشعار مستمد من الشعار العربي القديم المعروف (المنية ولا الدنية)…

حامد الحلبي

حامد الحلبي

– بدأ الإضراب في / 1982-2-14/ واستمر – 157- يوما متواصلا، تخللته مواجهات عنيفة كبيرة مع جنود الاحتلال، عرفت ب (معركة الهوية) التي استمرت ثلاثة أيام بدءا من 1982-3-31…. وانتهى بفشل محاولة فرض هوية الاحتلال عليهم، وبانتصار إرادتهم الوطنية، الجماعية، في ملحمة رائعة من الصمود والثبات، خاضوها وهم عزل من أي سلاح، وبمساندة مشكورة من إخوانهم عرب فلسطين المحتلة – بكل مناطقها -….

– في تاريخ سورية الكفاحي، كان / الإضراب الستيني/ ضد الانتداب الفرنسي الذي استمر أقل من شهرين مابين شهري / كانون الثاني وآذار / عام -1936- وفيه تجلت الإرادة الوطنية للشعب السوري في كل أنحاء سورية، طلبا للحرية والسيادة الوطنية… لقد كان إضراب أهلنا هو الأطول في تاريخ سورية والبلاد العربية….

– لقد أضاف أهلنا في الجولان المحتل، صفحات مشرقة في تاريخ كفاح شعبنا، في سورية والبلاد العربية الأخرى… وأثبتوا أن غطرسة القوة ستتحطم على صخرة الإرادة الشعبية الصلبة، والمصممة على نيل حريتها، والحفاظ على كرامتها…

-تحية لأهلنا في ذكرى وقفة الكرامة المتجذرة حرية ووطنية، في أرض وسماء جولاننا الحبيب.

علّق على المادة:

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

* إقرأ شروط التعقيب في الموقع

  • المرسل:  سليم ابو جبل

    مهما طال الاحتلال الاسرائيلي لجولاننا الحبيب فلن يأخذ الشرعيه ولن نبدل هويتنا العربيه السوريه وانتمائنا المتجذر للوطن الام سوريا وان شاء الله تعالى سيتحرر الجولان عاجلاً ام آجلاً على يد ابطال الجيش العربي السوري بقيادة السيد الرئيس بشار الاسد ( ولو كره الخونه والغاصبون)

  • المرسل:  Monir Abu Saleh

    اخي حامد وانا اقرأ لك هذه السطور ، افهم ماذا يدور في فكرك ومخيلتك عن تلك الحقبه ، للاهلك في الجولان ، عن عزتك وافتخارك ،بهذا المجتمع الوطني الصادق الطيب ، الذي انت جزا منه تركت بصماتك النظيفه من خلال متابعتك واهتمامك وموقفك الوطني النبيل ، كتابتك ،تقديم برنامجك التعليمي الهادف لنا والى الخ . من عصاره ثقافتك النيره .اشكرك .لك مني كل المحبه والتقدير.

    x
  • x
  • x
    جميع الحقوق محفوظة لموقع " جولاني". يمنع إستخدام اي مادة من مواد الموقع دون اذن خطي من إدارة الموقع
      لافضل تصفح للموقع يرجي استعمال Chrome او Firefox او Internet explorer 9 او احدث



    عرض نسخة المحمول