التماس للمحكمة الإسرائيلية العليا لإلغاء انتخابات السلطات المحلية في قرى الجولان

» جولاني - 21/05/2018

المحامي نبيه خنجر

المحامي نبيه خنجر

تقدم المحامي نبيه خنجر بالتماس إلى المحكمة العليا الإسرائيلية، يطالب فيها بإصدار قرار يلزم وزارة الداخلية الإسرائيلية بإلغاء انتخابات السلطات المحلية في قرى الجولان، المزمع إجراؤها نهاية أكتوبر القادم.

ويعلل المحامي خنجر التماسه بأن هذه الانتخابات غير ديمقراطية، كونها تسمح بالترشح لمنصب رئيس الملجلس المحلي فقط لحاملي الجنسية الإسرائيلية، في الوقت الذي يشكل فيه هؤلاء نسبة ضئيلة من سكان القرى.

ويقول السيد خنجر في حديث صباح اليوم لموقع جولاني:

“حسب رأيي قرار وزير الداخليه لا يمت بصله لمصلحة المواطنين في الجولان، وإنما جاء ليفرض عليهم الانخراط بعملية سياسية سبق وأكدو رفضهم لها.لم يعارض السكان التعامل مع المجلس المحلي كونه يعتبر مؤسسة خدماتية، ولكن الغالبية ترفض أن يأخذ المجلس صبغة تمثيلية. قرار الانتخابات ربما يعطي صورة عن ديموقراطية وهمية، لكن في الحقيقة وبالوضع القانوني الموجود يحرم غالبية المواطنين من حق الترشيح. قدمت الالتماس بصفة شخصية وليس تمثيلية، مع حفظ الحق لمن يريد الانضمام للالتماس”.

نشير إلى أن رؤساء وأعضاء المجالس المحلية في الجولان كانوا، ومنذ احتلال الجولان عام 1967 وحتى الآن، يعينون من قبل الحاكم العسكري سابقاً ووزير الداخلية لاحقاً، إلى أن قدم العام الماضي التماس من قبل أحد المؤيدين لإجراء انتخابات إلى المحكمة العليا يطالب بإجراء الانتخابات، وهو ما دفع بوزير الداخلية إلى اتخاذ قرار بإجراء انتخابات ضمن الانتخابات العامة للسلطات المحلية، التي تقام في 30\10\2018.

القانون الإسرائيلي يسمح بالترشح لرئاسة السلطات المحلية فقط لحاملي الجنسية الإسرائيلية، وهو ما يجعل هذه الانتخابات صورية، كون عدد حاملي الجنسية في قرى الجولان ضئيل جداً.

z

  • المرسل:  مديح منذر

    لنفترض ان وزير الداخلية سمح بالترشح لغير الحاملين للجنسية….ما هو الحل عندها؟

    • المرسل:  مواطن من بقعاثا

      يا صديقي كيف اني شايف على انوا بس لمجدل شمس مطالب لا ذكر لباقي القرى هل هنالك تفرقه ام ان المطلب للجميع لان لا ذكر في القرار سوا مجدل شمس اين نحن من هذا القرار وشكرا

    • المرسل:  زياد سلامه

      يعطيك العافي وبلنجاح

  • المرسل:  فايد زهرالدين

    تسلم يمينك ، خطوة جريئة ومباركة ، ان تمت تبعد المنطقة عن أجواء مشحونة ومبهمة سيما ونحن نعيش في زمن مجهول العواقب .

  • المرسل:  منطق

    اهلنا الكرام جميعنا في قرى الجولان نلجأ للمجالس المحلية شئنا ام ابينا لذلك يجب ايجاد حل يرضي الجميع تتفق عليه القرى الاربعة بشرط ان يكون في كل مجلس طاقم يديره بالشكل الصحيح من اجل خدمة اهالي الجولان وليس افراد تفرض علينا ، ان الاوان لنحكم العقل والحكمة وليس المحسوبيات والمناصب ، يجب ان يكون الهدف فقط الادارة الصحيحة. مع محبتي لكم جميعا. وشكرا

  • المرسل:  مواطن

    الله يعطيك ويقويك وينصرك …موفق باذن الله.
    كلنا معك

  • المرسل:  زياد بشاره

    يعطيكم العافيه جميع ارجو من ذوي الخبره ان تقدموا جواب للسيد مديح منذر لانه فعلا ماذا لو…..

  • المرسل:  ابن البلد

    اخ نبيه الغالي ان القدوم على هذه الخطوه غاية في الاهميه … احسنت وبارك الله بما فعلت .
    الله يوفقك .

  • المرسل:  مواطن

    الانتخابات مهمه للجميع والمجلس يخدم مصلحه الناس واكثر الاشخاص يعملون مع المؤسسات الاسرائيليه انتم المحامين لما انتو تبطلوتعملو مع هذه المؤسسات فرضو عغيركن

  • المرسل:  موفق

    الله ينصرك يا غالي … خطوة مباركه بجاه ربي

  • المرسل:  ابن مجدل شمس

    حسب رأيي لازم تنلغى الانتخابات لانو لو صارت الناس رح تذبح بعضها هذا غير انو وجود الانتخابات يعود بالسلبي ع اهل بالبلد من ناحية مشاريع وتقدم لانو المصاري رح تكون موجهه بشكل اساسي للدعاي الانتخابيه …مثال صغير لشو حكيت انو بالقرى الدرزيه هالي عبصير فيها انتخابات لا طرقان متل العالم ولا شحار ولك حتى اذا الزفت قدام بيتك بكون ع حسابك ومش ع حساب المجلس متل معنا … نشالله تتوفق حضرة المحامي والغالبيه المطلقه من اهل البلد معك اني متأكد

  • المرسل:  مهتم

    الاخ نبيه وباقي المعارضين للانتخابات ونحن معكم ضد الانتخابات لهذه المرحله
    ولكن عندما كان يعين الرئيس من قبل وزير الداخليه كنتم من المبادرين لدفع ودعم مرشح معين على اسس عائليه بحته غير ابهين بمن قد يكون ملائم لهذا المنصب ضاربين بعرض الحائط كل ما هو يخص وينفع المصلحه العامه
    وعندما يسألكم احدهم فيما لو وافق وزير الداخليه على ترشح اي مواطن تتهربونعندها لا تعترفون بشرعيه المجالس المحليه لانها لا تخدم مصالح البعض
    بما معناه انكم تخدمون طرف وعائله محددة ومصالحها الشخصيه وكفاكم ذر الرماد بالعيون
    نحن نعتبر المجلس المحلي مؤسسه خدماتيه والاخرون يرونها مصرف للدعم الشعبي وتمويل المشاريع الخاصه
    والحل هو اقامه مجلس اقليمي مسؤؤل عن قرانا ويمثله موظفون تابعين لهاذا المجلس ممكن ان يكونو غير حاصلين على الجنسيه الاسرائيليه
    وكفانا نزاع وشرشحه ومزاوده وسرقات
    عذرا على الاسلوب الفض ولكن الصراحه صعبه وشكرا

  • المرسل:  اسعد ابو خير

    الحل هو زوال الإحتلال . من فوض السيد المحامي بتقديم الالتماس وباسم من يتكلم أعتقد لا أحد فليرشح نفسه ويريح الآخرين للأسف خمسون سنة من الإحتلال ولم نستطع أن نستوعب مدى الدمار الذي الحقه بعقولنا للذين يفهمو ذلك طبعا .
    نار ولو نفخت بها لإضاءة لكنك تنفخ بالرمادي ، أصبحنا نتهافت وننتخب ونختار طريقة استعبادنا .الأوطان والكرامه والإنسانية تبنى ولا تعطى

  • المرسل:  Aghead Sabra

    المعادله بسيطه جدا وهنا انا اتطرق الى الموضوع بشكل عام في جميع قرانا انه اشك بان وزارة الداخليه لديها حسن النيه في موضوع الانتخابات وهذا يتجلى في التماس ضدها من اجل اقامة الانتخابات ومن ثم التماس اخر من اجل عدم اقامتها وهذا هو برأي الشخصي صراع خطير من اجل السلطه بين قوى تفرض نفسها علينا من منطلقات العائليه والاحتكار والهيمنه واللتي يعاني منها المجتمع العربي اينما كان ولذلك سيكون التعين هو الحل في نهاية المطاف وحسب اعتقادي الجميع سيسلم للامر وسيردد المصطلح الشعبي (بظل اليهودي اشرف من ابن البلد ) والحسابه بتحسب والساعه بخمسه جنيه تحياتي للجميعِ

  • المرسل:  Nabeel Safadi

    حاملي الجنسية بالبلد اكثر من الف وحق الانتخابات للمجالس المحلية متاح لكل תושב קבע.
    لذا!!؟ كيف عرفت ان الانتخابات بتزبطش ؟؟
    ولا !! بتزبطش للمصالح الخاصة والاتفاقات يلي من تحت الطاولة.

  • المرسل:  Einad Safadi

    اذكر ان المحامي نبيه خنجر عندما مثل احد الرئساء في التماس ضده قال .. يا ريت يصير عنا انتخابات وها انا ارى التماس منه ضد الانتخابات …صبحان هلي بيغير وما بيتغير ….ع كل حال نحن نعلم ان كان اجتمعات كثيره بين مشايخ المنطقه والصف الوطني واصحاب المصالح وقررو ان يعملو جهدهم ل الغاء الاناخابات حيث يبقى القرار في ايديهم …خراب بلادنا ياتي من وجهاء البلد ويبقى القطيع قطيع ورعاته اصحاب مصالح

    x
  • x
  • x
    جميع الحقوق محفوظة لموقع " جولاني". يمنع إستخدام اي مادة من مواد الموقع دون اذن خطي من إدارة الموقع
      لافضل تصفح للموقع يرجي استعمال Chrome او Firefox او Internet explorer 9 او احدث



    عرض نسخة المحمول