الجنسية… و “تجربة أهلنا في الداخل”..!

» مجيد القضماني - 20/10/2014

مجيد قضماني

بحكم وظيفتي في مهنة التعليم وتواصلي مع الجيل الصاعد، اصطدم مع شريحة بينهم تعتقد بان “الجنسية الاسرائيلية” سوف تسهل حياتهم المستقبلية وتحسّن ظروفهم المعيشية، وغالباً ما يكون جوابي على الشكل التالي:

طيب، حتى لو اسقطنا من حساباتنا الجوانب السياسية كسوريين في الجولان المحتل، وفكرنا، كما تقولون، في الجوانب النفعية المتحررة تماماً من “السياسة”، ماذا ستعطينا الجنسية الاسرائيلية؟

1- سوف تساعدنا في الحفاظ على وجودنا وأملاكنا وأرضنا؟ أولاً لا يوجد مثل هذا التهديد حاليا، وثانياً، لو كان هذا الخطر قادماً الينا، الجنسية هنا لن تفيدنا بشيء.. وبإمكانكم الاستفادة من تجربة اهلنا في الداخل الفلسطيني وما يتعرضون له من ظلم واضطهاد وتهميش واقصاء ومصادرة للمياه والاراضي الزراعية وتضييق بالعمران وابسط حقوق “المواطن” في البناء والتوسع.

2- سوف تساعد الاجيال الشابة في الدخول الى المعاهد والجامعات: أولاً، لا يوجد حظر على العرب وان وجد فهو في مجالات مخصصة جداً، وحصولك على الجنسية الاسرائيلية، لن يزيل هذا المنع عنك، ولنا في تجربة أهلنا في الداخل الفلسطيني نموذج نستفيد منه.

3- سوف تتحسن الظروف المعيشية في قرانا: أولاً، ظروفنا المعيشية يحسدنا عليها كثيرون.. والجوانب الناقصة هي بالاساس ناتجة عن قلة تدبير محلي وبالامكان تجاوزها في حال توفرت النوايا والارادة. والقول بان “تحولنا الى اسرائيليين” سيعني تدفق الاموال والميزانيات ومشاريع التطوير في قرانا، هو مخالف كليا للواقع، ولنا في تجربة أهلنا في الداخل الفلسطيني خير دليل حيث الاضرابات المتكررة التي تنظمها البلديات رداً على مماطلة “الجهات الرسمية” في صرف الميزانيات المطلوبة وهذا الامر يعرفه الجميع خير معرفة، كباراً وصغاراً.

4- سوف تساعد بتسهيل السفر الى الخارج: اولاً، بواسطة “بطاقة العبور” التي نحملها حالياً، بامكانك السفر الى كافة البلدان المتاحة أمام “المواطن الاسرائيلي”، والفرق ينحصر في كوننا بحاجة الى “فيزا”..! ولكن حتى لو حصلت على الجنسية الاسرائيلية ستبقى ” أحمد” ولن تصبح “يهودا” وسيبقى الحذر والشك والمراقبة والتفتيش بالمطارات و “الشنططة”.. لا شي هنا سوف يتبدل.. وتجربة أهلنا في الداخل الفلسطيني تؤكد على ذلك..!

طيب شو بقيان بعد…؟؟! ايوا صحيح :

5- سوف تساعد بتحسين مستوى الرياضة: لا تعليق.. ! اذا كان المقصود ان الجنسية سوف تساعد المميزين في المجالات الرياضية بالتقدم المهني داخل الاطر الاسرائيلية، فهذا ايضا وهم اخر يضاف الى قائمة الاوهام مع العلم انه يبقى “خيار فردي” يعود لكل “موهوب” وله ان يقرر ما يراه ملائما له.
معناتو المكسب الوحيد من “الجنسية” هو امرين:

1- خلاص بعض الافراد من عناء الفيزا ومشقاتها…

2- تقدم بعض الافراد على المستوى المهني..!
فعلاً مبررات مقنعة جداً..!!
صيروا اسرائيليين .. مبروك عليكن..!!
_________________________________________
ملاحظة او “نصيحة” لكل من يقلقه “ماذا يُبيت الاحتلال” بخصوص “الجنسية” أن يبتعد عن التشبيح والوعيد والتهديد.
احترم الناس ووضح موقفك الرافض باسلوب حضاري واعتمد لغة الحوار والاقناع كـ أداة عمل وحيدة.
التلويح بـ “المحاسبة”، عدا عن كونه مرفوض مبدئياً، لن يأتي الا بنتائج عكسية، بينما كلمة محبة صادقة نابعة من القلب تعبر فيها عن قلقك وخوفك توجهها إلى من تعتقد أنهم “على غلط”، سيكون لها تأثيرها الايجابي الاكيد، وهي الطريقة الوحيدة القادرة على تحقيق نتائج طيبة..!

  • المرسل:  زائر سبعيني

    شكرا للأخ مجيد على هذه الكلمه الصادقه….
    نحن نحتاج هذا الفكر الانساني واللاتعصبي فالقلق كل القلق في ان تكون الاجيال القادمه تسير نحو المواطنه العمياء, ففكرة لك وطنك ولي وطني هي ما سببت هذه الحروب والانسحاب نحو هاوية الانانيه…وبدلا من تحقيق حرية التنقل من الجولان الى سوريا او لبنان نطالب بدلا من ذلك بفيزا …وبدلا من فتح المكتبات الثقافيه والانديه الرياضيه,نحن ننتظر ان تعلمنا اسرائيل وتنورنا وهي حتى في دروس الرياضه في المدارس فاشله تماما,وغير ذلك لكثير ….
    اما الحل فهو المثل القائل اعقل اولا واعقل ثانيا ثم توكل

  • المرسل:  مزارع

    انا مواليد اسرائيل ولدت مع الجنسبه الاسرائيليه في سنة 1968 عدت مع اهلي الى مجدل شمس لان اهلي من سكان هذه البلد في سنة 1982 ايام الاضراب تنازلت عن جنسيتي الاسرائيليه واليوم مثلي مثل اي مواطن بدون جنسيه . مع العلم ان أخذ جميع حقوقي من دولة اسرائيل من تأمين وطني او كيرن بنسيه ارجو من جمبع من يتهافت الى الجنسيه ان ينظر الى المستقبل البعبد ماذا سيحل باولاده . من خدمه عسكريه وووووو

  • المرسل:  علاء

    بارك الله فيك..كلام سليم

  • المرسل:  معقبة

    اكل الدهر وشرب على هذا الموضوع… فكونا عاد… هذا الجيل لا يريد ان يفكر مثل الذي سبقه.. ولا يريد ان يكون تفكيره متحجراً… وصلنا عالقمر يا اخوان وبعدكن عبتلهجوا بهالسيرة… فكوووونا!!!!!!!!

    • المرسل:  رامي ايوب

      “وصلنا عالقمر “!!!!
      كنت اود ان اشعر او افكر بنفس الشعور عندك, لكن وجود تعقيب سطحي وساذج مثل تعقيبك اجبرني على التفكير بعكسك تماما, وتفكيرك ان دل فيدل على رؤية ومستوى فكري “هامشي” يثبت اننا ما زلنا نحبو بالحضيض, الا اذا كان لبعض المظاهر والحريات المفرطه تاثير على عقلك بحيث تلك المظاهر تجعلكي تشعرين انك “على سطح القمر” .

  • المرسل:  سؤال

    انت عطيت اجابه على ها السؤال ” ماذا ستعطينا الجنسية الاسرائيلية؟”

    طيب يلي فش معو جنسيه اسرائيليي على شو بيحصل؟

  • المرسل:  ابو نبال

    والله اني مش عارف ليش مكبرين لموضوع يلي مقتنع ياخذها للجنسيه…مع لعلم انو اذا حبيت اخذها انا محدا بيقدر يمنعني فاا… حرام علحكي في كثير مواضيع اهم برايي..

  • المرسل:  مواطنه من داخل اسرائيل

    مع احترامي لاهالي الجولان جميعا الا اني لا اؤيدكم في هذا لان الذين يعيشون بالداخل ويحملون الجنسيه الاسرائيليه يتمتعون بكامل حقوقهم كمواطنون اسرائيليون من جميع النواحي وافضل من جميع الدول العربيه (تامينات معيشه ووظائف وتعليم والخ)وانا متأكده من انكم تعرفون هذه الحقيقه وانتم تعيشون بامان وبنعمه رب العالمين وتعرفون الفرق قبل وبعد الاحتلال فافعلوا بما ترونه مناسبا لكم ولابناءكم لمستقبل افضل وشكرا

    • المرسل:  رامي ايوب

      مع احترامي لنظرتك “الناقصه” جدا,
      بعيدا عن الخطاب السياسي ولانه ليس لنا مصلحة بالتورط بمصالح اي جهة سياسية لا تخدمنا بشيء,انما تخرب علينا, فنكتفي بمعادلة الحياة السلمية. اردت تنبيهك واقرانك ذوي المعتقد السائد “عندكم” بان الجولان بني “بهمة اسرائيلية”, لهو معتقد مشوه وبعيد عن الصحة تماما وخاصة بعد تكرار هذا الاعتقاد على منتديات مختلفة هنا وهناك.
      1- اهالي الجولان يتمتعون بكامل حقوقهم بموجب قوانين امميه ودولية التي تلزم الاحتلال بتقديم جميع الخذمات لمواطني المنطقة المحتلة.
      2- مفهوم المواطنة والانتماء ابعد بكثير من الرفاهية والتشبع من اكل الشوارما, فالماعز والقطط والكلاب تشبع كذلك, والشرح والتفصيل بهذا الامر يحتاج لوقت وصفحات اكثر.
      3- من ناحية الوظائف, فسكان الجولان يعملون بوظائف ومجالات عدة بما يتلائم وشهاداتهم الدراسية او قدراتهم العالية والتي هي محصلة تضحياتهم, جهودهم ومثابرتهم بعيدا عن اي هبة من دولة اسرائيل.
      4- بالرغم من اننا نعيش باسرائيل ما يزيد عن ال45 عاما, انما الفضل يعود لسوريا (والجامعات الروسية سابقا) بتاسيسنا لاستقطابها مئات الطلاب الجولانيين وتعليمهم شتى المجالات كالطب والهندسة وغيرها بمنح دراسية وشروط يحلم بها اي مواطن اسرائيلي (ان خدم بالجيش او لم يخدم), فلماذا الجامعات الاسرائيلية لا تمنحكم ما منحتنا اياه الجامعات السورية ؟؟؟!!! بل وتركتكم على معزل من التقدم العلمي والحضاري وانتم الامينين على سلامة حدودها.
      5- التامين الوطني والتعويضات التي يتقاضاها اي مواطن اتت مقابل مسيرة طويلة “ومرهقة” من دفع الضرائب الباهضة وخصم التامين الصحي وغيرها, وليست هبة.
      6- الفرق قبل وبعد الاحتلال صنعناه بانفسنا وبهمتنا فقط, بداية من التربية السليمة والمنفتحة نسبيا حتى مرتبة الوعي والانفتاح الذي على غراره بدا الجولانيين مرحلة التاسيس المهني, التربوي,الثقافي والفني وحتى بناء المؤسسات الطبية والخدماتية والزراعية والصناعية على اشكالها والتي ساهمت بدورها باعمار المنطقة, كل هذا بمبادرة ومساهمة ونتاج فكري محلي وليس خارجي.
      فما هو محل الجنسية من الاعراب او في هذه المعادلة الطويلة ؟؟!!

  • المرسل:  متابــــــــــــ©ــــــــــــع

    أولاً : نحيطكم علماً, لا يحق لك رفض الجنسيه الأسرائيليه وأرجاعها بعد أستلامها !
    ثانياً : جميع سكان الجولان يعتبرون مواطنون سوريون قانونياً حسب الدستور العربي السوري, قرار مجلس الوزراء رقم 276 تاريخ 24/11/1969,
    الماده – 3 : يعتبر عربياً سورياً حكماً :
    أ : من ولد في القطر أو خارجه من والد عربي سوري.
    أما أذا كنت تخطط لأستلام أي جنسيه أجنبيه أضافيه على سبيل المثال الجنسيه الروسيه, فعليك أرجاع جنسيتك الأجنبيه, وهذا حسب قانون الجنسيه الروسيه الماده الثانيه, البند: ف
    وهنا لا يمكنك أرجاع الجنسيه الأسرائيليه التي أستلمتها ولا يمكنك أستلام أي جنسية بلد آخر, والعكس صحيح لمن يحمل التعريف, جنسيه : غير معرفه: “лицо без гражданства” حيث يلاقي تسهيلاً لأستلام الجنسيه الروسيه بالأضافه ألى السوريه التي ورثتها أب عن جد.
    قانون الحنسيه الروسي :
    2. Иностранные граждане и лица без гражданства, проживающие на территории Российской Федерации, вправе обратиться с заявлениями о приеме в гражданство Российской Федерации в упрощенном порядке без соблюдения условия о сроке проживания, установленного пунктом “а” части первой статьи 13 настоящего Федерального закона, если указанные граждане и лица:
    в) отказались от имеющегося у них гражданства иностранного государства. Отказ от гражданства иностранного государства не требуется, если это предусмотрено международным договором Российской Федерации либо если отказ от гражданства Российской Федерации невозможен в силу не зависящих от лица причин.

  • المرسل:  عاشق مجدل شمس

    تحياتي للجميع
    بما أني “غريب عن الدار” فالنقاط الأخرى لا تعنيني ، لأن ذلك شأنكم الداخلي لا يمكن أعطي رأيي فيه، لذا سأتطرق فقط للنقطة 3 من موضوعك.بالفعل ظروفكم المعيشية أحسن بعشرات المرات من كل الدول العربية، ففي المجال التعليمي، وأنا بدوري رجل تعليم، لاحظت أن البنية التحتية التعليمية في الجولان توفر كل الشروط اللازمة للقيام بالعملية التعليمة، وهو شيئ لا أتصوره في بلدي أو في أي بلد عربي آخر إلا في المدارس الخاصة لعلية القوم.
    أما من ناحية حرية التعبير فحالنا لا يخفى عليكم: “ديكتاتوريستان” من المحيط إلى الخليج

  • المرسل:  داعم

    كل الاحترام

  • المرسل:  سلمان

    الجميع هنا يتجدثون عن امكانية الاستفاده من جنسية المحتل او عدمها . وهذا تسخيف متعمد للموضوع برمته ..اسرائيل لن تعطينا الجنسيه لتسهيل امورنا الماديه والسياحيه او العكس . ونحن لم نرفضها لاننا سنتضرر ماديا او سياحيا ..او ربما سنستفيد !!..الامر يتعلق بكامل الجولان المحتل .حيث سيبقى محتلا وسوريا بنظر العالم اجمع ,ما دمنا لا نستجيب لمحاولات اسرائيل جرنا الى طلب الجنسيه بانفسنا او القبول بها دون اعتراض.وهذا يمنح اسرائيل اعترافا دوليا بان الجولان جزء من اسرائيل وان قانون الضم معترف به دوليا.ويتم سلخ الجولان عن سوريا كما سلخ لواء الاسكندرون من قبل تركيا. وستكون خيانة عظمى من قبل دروز الجولان ووصمة عار على جبين كل درزي موحد في كل اصقاع الارض ..!!

  • المرسل:  قارئ

    ألوضع في إسرائيل أفضل بمئات المرات من الواقع داخل الدول العربية . طبيعة التحديات الموجودة داخل الدول العربية والعجز في إنشاء أي نوع من مجتع حضاري يحترم حقوق ألأنسان . يحتم علي كإنسان بالتفكير بأننا محضوضين نحن في الجولا ن بأن نكون تحت حماية إسرائيل . نعم تسمعني صحيح إسرائيل تحمينا من همجية العرب في الوقت الحالي ..أنا شخصيآ لا أريد العيش في سوريا لأن المجتمع العربي بشكل عام والسوري مجتمع متخلف يخلق مشاكله بنفسه .

  • المرسل:  مغترب

    اعيش في الغربه منذ سنين وبسبب عدم امتلاكي الجنسيه الاسرائيليه فقدت حق العوده الى الجولان….والان اعود زائرا لاهلي مره كل عده سنوات بجواز سفري الاجنبي…تقتلني الغربه واتوق شوقا للعوده لاهلي وبلدي ولو كنت املك الجنسيه لما كانت هناك اي مشكله بالعوده!!!!!!!!!

    • المرسل:  متابــــــــــــ©ــــــــــــع

      في مثل حالتك, عليك الزواج وبناء أسره مع فتاة جولانيه وعندها يحق لك أستلام الأقامه الأسرائيليه مجدداً, بعد أن تقدم زوجتك المستقبليه طلباً لأعطائك أقامه في أسرائيل.
      تدعى في لغة وزارة الداخليه الأسرائيليه : فيزا من نوع : ب-2 , ב-2 , وبعدها تعود لك الهويه الأسرائيليه الزرقاء التي تمنحك مجدداً بطاقة عبور أسرائيليه.
      بالتوفيق, ونحن بحاجه لك ولكل المغتربين في الجولان.

    • المرسل:  خط الرجعه

      انا ليس ضد من يحمل الجنسيه الاسرائيليه او يتطوع بالجيش الاسرائيلي وايضا ليس ضد منهم معارضين للدوله السوريه او موالين لها لان من صلحتنا ومصلحة قريتنا ان يكون هذا النسيج بشرط عدم اقصاء الفرد وتدميره معنويا اقتصاديا ونفسيا ٠
      نحن الان بعصر الاتصلات السريعه والعالم اصبح قريه
      يا المعلم مجيد انت وانا عاصرنا التلفزيون الابيض والاسود والانتين على السطح وفرجونا الاخبار والافلام على زوق الذاعه وما عندك الا ٣ محطات ومشوشين يعني ٣ خيارات ٠
      انا شخصيا بعتبر الجيل الصاعد بيختلف عنا بكل شي وما بتقدر تقنعه لانه عنده مصادر غيرك ومقنعه اكثر ومنطقيه اكثر بالنسبه له وابسط الامور تنقطع النت يومان بالنسبه اله كارثه ينسرق الفيسبوك تبعه بالنسبه اله افضع من جريمه القتل وكثير شغلات اهم من الجنسيه ومعارضه ومولاه وداعش وغيرها

  • المرسل:  مجيد القضماني

    مرحبا..
    شكراً “جولاني” على النشر.. المادة بالاساس ستاتوس نشرتو ع الفيس والقصد كان الرد على بعض التساؤلات يلي عبسمعها من بعض الصبايا والشباب الصغار بالعمر…مفهوم انو مسألة “الجنسية” تتجاوز ما اشرتُ اليه أعلاه وأبعادها تتجاوز “ماذا نستفيد من الجنسية او لا نستفيد” وحاجة طبعا لمعالجة أعم واشمل.

    ونحن كسوريين في الجزء المحتل اسرائيلياً من الجولان، ولاؤنا لسوريا.. جنسيتنا السورية.. همومنا السورية.. رفضنا لجنسية المحتل.. هي أمور لا يصح النظر اليها فقط ضمن معادلة “الثمن” و “التسعيرة”.. هي امور لها قيمة سياسية واخلاقية ومعنوية.. والشيء الذي له قيمة، كما هو معروف، لا يُقاس فقط بمعايير الربح والخسارة ومعادلات الافيد والأربح وكانها تجارة او مصلحة اقتصادية..علما ان الخسائر التي سندفعها بسبب “الجنسية الاسرائيلية” أكبر من مرابحها..!

    أما ان البعض “يعاني” بسبب “الاغتراب”، فمع كل التفهم لمعاناته الشخصية، ولكن يستطيع ان يأتي بواسطة جواز سفره الاجنبي وزيارة مسقط راسه في الجولان لثلاثة اشهر متواصلة وهذه المدة قابلة للتجديد والتمديد ببساطة متناهية… وعليه ان يحمد ربه صبح مساء على هذه المعاناة اللطيفة مقارنة بما يعانيه غيره من البشر من عذابات وآلم وخراب ودمار وجوع وقتل وتشريد دفاعا عن حقوقهم ومستقبلهم.

    وكنت أود أن أتوسع بتوضيح رأيي وأن أجيب على التساؤلات والانتقادات التي طرحه البعض ولكن بما انها كُتبت باسماء لا تسمح بمعرفة أصحابها، أعتذر فالتجارب السابقة علمتني انو الضرر من الحوار مع اسماء مستعارة أكبر من فوائده. شكراً

    • المرسل:  قارئ

      نتبادل ألآراء بشكل حر مجيد . وهذا مفيد . يمكنك أن تطلق على نفسك أي أسم تريدة إذا أردت . سوري , مناضل , أو جيفارة عين القعقان , المهم في نهاية المطاف هو وجود إحترام لحرية ألأنسان والحقوق إن عشت في سوريا أو إسرائيل . ألخيار بأخذ الجنسية السورية أو إلأسرائيلية أو الدنماركية أو صومالية هو قرار شخصي لا يتبع لك . ألسؤال هو هل تحترم أن لكل أنسان خيارة ؟ . . ملاحضة , الوضع في الصومال أفضل من سوريا حالياً . هوية ألأ نسان مجيد ليس أسم يطلقه على نفسه أو بطاقة يحملها , بل فعل وقيم يعيشها ..

      • المرسل:  مجيد القضماني

        تماما.. تبادل للاراء بشكل حر.. وانا مثلك لا أدعي امتلاك الحقيقة ولا الاجابة على كافة الاسئلة المتعلقة بمثل هذه المسألة الحساسة جدا والهامة جدا.. ومثلك ايضا احترم الخيارات الفردية للناس واؤمن بان النقاش الحر هو الاسلوب..

        بخصوص جوهر موضوعنا: ما هو تعريف “الخيار الشخصي”..؟ كيف نقيس ذلك؟ ما هو المعيار؟ باعتقادي الجواب بسيط: اذا كان خيارك الشخصي لا يؤثر على الناس المحيطين بك، انت تملك الحق بان تكون حراً بمواقفك، ولكن اذا كان خيارك الفردي سيدفع الاخرون ثمنه، وهم غير موافقين معك ولا يريدون دفع مثل هذا الثمن ويعتبرون قرارك تعدياً على حقوقهم ومشاعرهم وقناعاتهم، هنا تصبح انانية منك ان تصر على خيارك وتقول انه خيار شخصي…

        الجنسية الصومالية او الدانماركية او الفرنسية او الروسية.. الخ الخ هي خيار شخصي ولا علاقة للمجتمع به…لماذا؟ لان هذه الدول لن تأتي الى الجولان..انت اصبحت مواطنا لديها وانت الذي قد تذهب للعيش تحت سيادتها وفي ظل قوانينها… وأهالي الجولان عموما لن يتأثروا جراء ذلك بحصولك على جنسية هذه الدولة.. وربما تكون مفيدا لاهلك وابناء الجولان وتستطيع مساعدتهم من موقعك “كمواطن دولة اجنبية” في الغربة…. اما الجنسية الاسرائيلية، فشآنها مختلف كلياً: اسرائيل احتلت الجولان وقامت لاحقا بضمه واعتبرته جزءا من كيانها، وحتى حليفتها الاساسية الولايات المتحدة الامريكية، لم تعترف علنا بشرعية الضم ولا بالاحتلال.. وعندما تقوم انت او انا باخذ الجنسية الاسرائيلية لنحل مشاكلنا الشخصية عن حسن نية، نكون من حيث لا ندري ولا نرغب، نثبت امراً يتجاوز حريتنا الشخصية وله تأثيره على حياة غيرنا من الجولانيين … الامر يتجاوز حياتك الخاصة ويمس بحياة الاخرين من ابناء منطقتك وله وزنه بخصوص مصير الجولان برمته ومصير اهله ومستقبلهم… والمسألة ليست محصورة فقط بالجنسية… الان جنسية تحت ذريعة انه خيار شخصي..وبكرا خدمة مدنية بذريعة الخيار الشخصي.. ويلي بعدو “جيش الدفاع الاسرائيلي” ويلي بعدو…انتخابات للكنيست.. الخ الخ….. اذن المسألة لها ابعاد تتجاوز الحرية الفردية .. و”خيارك الشخصي” سوف يؤثر على غيرك ومع الوقت سوف يزداد عدد حاملي الجنسية وسيتحول الى ” واقع اجباري” يُفرض على المنطقة…!! اذن تتحول الجنسية الاسرائيلية من “خيار شخصي” الى وسيلة ضغط تؤثر على المجموعة الجولانية باكملها…. !

        بجد شو الفائدة “الشخصية” من حصول ابن الجولان على الجنسية الاسرائيلية؟ يعني كيف راح تساعدو بحل مشاكلو؟؟ كيف راح يستفيد منها في حياته اليومية هنا بالجولان؟ لا شيء..! فقط ستحلق الضرر بالناس ولن تحل اي مشكلة نهائياً…!
        على اية حال، بعض الجولانيين عندهن طموحات ومصالح مع الدولة والجنسية مفيدة لتمرير مصالحهم… بديش قول غير يستحوا وعيب عليهن يدفعوا الناس ثمن انتهازيتهم ومصلحتهم الشخصية هذه.. عيب وقلة ضمير … تحياتي..

    • المرسل:  قارئ

      لهجة كلامك دكتاتورية مجيد . إختيار الجنسية أم لا يعتبر سؤال شخصي في أي مجتمع ديمقراطي يحترم حق ألأنسان . لا حاجة لمشاورة المجتمع في الموضوع . لأن المجتمع عاجز عن إجراء أي نوع من ألأنتخابات . .تعريفك عن الحرية والحقوق ضيق جداَ , تعريف عربي أصيل … كما تعرف ألآن نعيش مرحلة فشل التعاريف العربية .

  • المرسل:  سؤال

    حكيت عن الجنسية الاسرائيلية بس انو مش رح نستفيد منها ، طيب ومحكيتش عن الجنسية السورية شو منستفيد منها ؟! اني شخصياً حابي اعرف الجواب . ومش شايفي انو رح نستفيد منها شي ، صحيح المشاعر والقلب بتقول منخنش وطنا بس العقل بقلك طلع حواليك وختار مصيرك وخاصة بهيك اوضاع واللي عبصير بسوريا .

    • المرسل:  رامي ايوب

      الجنسية تدل على الانتماء, والانتماء ليس سلعة من اجل الاستفاده او عدم الاستفاده, او كما ذكر صاحب المقال “سلعة ربح او خساره”, فعرب الداخل او دروز اسرائيل على سبيل المثال لم يجنو من الجنسية اية فائدة, على العكس, فبلادهم تسجل تخلفا بنيويا,اجتماعيا, حضاريا وفكريا لم نعد نشهده منذ وقت طويل في الجولان “الغير مجنس”.

      • المرسل:  مجدلاني

        تحيه لك اخي رامي
        يحق لكل إنسان تقرير انتماءه ولا يحق لك الاستخفاف بهذا

      • المرسل:  بقعاثا

        احلا لايك اخ رامي لان بجميع ردودك انت واعي وبتعبر عن وجهة نظرك بطريقه حضاريه غير مبتذله الله يكثر من امثالكم ممن بعد عندو شوية غيره عالوطن بهالزمن الي نحنا في

      • المرسل:  قارن انجاز العرب

        رامي الجنسيه سلعه والوطنيه سلعه ونحنا سلعه والعرب سلعه ٠شعب غير منتج من ٢٠٠ سنه قلي شو عملو العرب للعالم ٠ بتحب تعرف شو عملو اليهود للعالم روح على النت وشوف عددالاخترات تبع اليهود وبالذات اسرائيل ٠ انا شخصيا قرفت من هيك نقاش ٠ اغلب يلي بيكتبو بالنت شغلهم بالبلد ومصالحهم بلبلد بس يلي عبيفلح بتل ابيب وغيرها وكل شغله مع ليهود شو مصلحته من هيك نقاش غيرتكثر عليه مخلافات السير وميت شغله ما بدي احكي ٠ كل يوم والثاني بتلاقي جريده عبري كاتب مقال عن دروز الهضبه ما منسدق ايمتا ما تنتسا ليكون فلم جديد طلع ٠ لازم تفهمو نحنا عايشين معهم نحنا صرنا جزء منهم حتى صرنا نحكي عبري بين بعضنا انا انسان واقعي وبدي عيش انا ما بدي ثقافه المقاومه ولاثقافه الحريه ان بدي عيش محترم بين شعبي وبين اليهود لان صار عندي قناعه بان العرب جرب وما راح يقملهم قايمه منهون ل٥٠٠ سنه على الاقل فخلينا نعيش ونطور ثقفتنا لعلميه ونخترع شي يفيد لعالم

      • المرسل:  رامي ايوب

        الاخ “قارن انجاز العرب”, تحية…
        انا كّذلك متذمر من وضع العرب, ولست كارها لليهود او اية امة اخرى, اعيش بينهم واعمل معهم ولدي صداقات عدة…. باختصار, انت اخذت الموضوع بعيدا عن صلبه!!!
        اذا كانت المعيشة بين العرب غير مجدية (واتفهمك جيدا…) واذ لا سبيلا اخر لك او لي غير البحث عن حياة اخرى, فبامكانك السفر لالمانيا او كندا او استراليا والحصول على جنسية تلك الدول, وابمكانك التطور هناك اكثر بكثير من هنا كون مجالات الحياة هناك مفتوحة دون تمييز بين عربي او يهودي او…..
        اما بالنسبة لمفهوم التطور “هنا” لديك, فالمخاوف هنا من مسالة الجنسية او الخدمة المدنية او الاجبارية انها قد تفتك بتقدمنا وتطورنا الذي عملنا عليه…فبعد مشوار شاق وسنوات عدة لزرع ماهية العلم واهميته في رؤوس ابناء المنطقة حتي بات همهم وشغلهم الشاغل, ستغدو الجنسية والانتحابات “العائلية” والخدمة والحصول على رقعة ارض (اجار واستاجار) هي سقف طموحاتنا.
        نصيحه : اذا اردت التطور…فتعلم من تجارب غيرك اولا.

  • المرسل:  مجيد القضماني

    مع انو قلت بديش اتورط بالنقاش مع اسماء مستعارة( والاخ رامي ايوب مكفي وموفي بالنقاش ويعطيه العافية ) بس مقدرتش الا ان ارد على سؤال ورد لدى احد المعقبين جاء فيه: ” ..ويولي فش معو جنسيه اسرائيليي على شو بيحصل؟”..!

    يلي معوش جنسية حصلان على كل شي بيحصل عليه يلي معو جنسية.. ابدا كل شي.. واقصد كل شي يتعلق بترتيب حياته اليومية و”حقوقه” الاساسية في العمل والطب والعلاج والتعليم…. واي شي ناقصو روح فحاص منيح بتلاقي انو ناقص كمان ليلي معو جنسية… !
    اسرائيل كدولة غير قادرة بنيوياً، بحكم طبيعتها وتركيبتها، على منحك “المساواة” التامة مع اليهود بغض النظر معك جنسية او معكش…! وحتى الدروز بالجليل والكرمل يلي بيخدموا بالجيش، وايضا البدو وغيرهن من الفلسطينيين في اراضي 48، كلنا منعرف انهم يصطدمون يوميا مع العنصرية في الجيش وفي الجامعات وفي العمل مثلهن من اي عربي فلسطيني اخر بيخدمش جيش…!

    فالسؤال هون شو يلي جابركم تتورطوا بامور مثل الجيش والبوليس والخدمة المدنية وبكرا لا سمح الله تولع حرب وتلاقوا حالكم بمواجهة اهلكم بسوريا او لبنان او في فلسطين حاملين سلاح بوجه ناس ابرياء عبتدافع عن حقوقها…!!

    والغريب بالامر انو اسرائيل مش عبتفرضها بالقوة عليكم – هي حاولت ب 1982 وفشلت – البعض منا هو يلي عبطالب بالجنسية..!!! فعلا شي غريب وعفوا مش حابب الاساءة لحدا بس هي غباء وقلة ذكاء مصرش مثلها… اذا منيش نسميها بتسميات “سياسية” اقوى..!

    شو يلي جابركم انو تحطوا حالكن بهيك مواقف ملكنش فيها اي مصلحة ولا بتفيدكن ولا بتفيد اهالي الجولان باي شي… بالعكس فقط سوف تصعب حياتكم وحياتنا وبدل ما يخلص الطالب المدرسة الثانوية وفورا يتوجه الى الجامعات والمعاهد او الى سوق العمل ويبني مستقبلو، راح يلاقي حالو مجبر وملزم يضييع من عمرو 3 سنوات خدمة..!! شو المكسب؟؟ ولا اي شي ابدا.. وطبعا حاطين ع جنب انو هي دولة محتلة ولا يجوز ان تخدم في جيشها.. وعمناقش الموضوع من زاوية ” الربح والخسارة”..!

    اني بتحدا اي واحد من مؤيدي استلام الجنسية ان يذكر شي واحد ايجابي من وراء استلام الجنسية؟ شي واحد فقط..؟ معكن اسبوع .. شهر .. شهرين .. فكروا قديش بدكن واستشيروا مين بدكن، واذا طلع معكن شي واحد بس مفيد للناس من ورا هالجنسية، تفضلوا وتكرموا علينا وطرحوا هالشي هون لحتى نتناقش..!

    اي واثق مليون بالمية مش راح تقدروا تلاقوا اي فائدة من الجنسية الاسرائيلية.. الا طبعا مثل ما قلنا فوق: بترتاحوا من مشقة الفيزا لما بدكن تسافروا للخارج… مع العلم انو ” الجنسية الاسرائيلية” باوروبا واسيا وافريقيا مش مريحة ابدا وحاملها دائما يشعر بالقلق وعدم الراحة… وكثير من الاسرائيليين اليهود بفضلوا لما يسافروا يعرفوا انفسهم بالخارج كمواطنين لدول اجنبية ومش اسرائيليين..!

    امر واحد ايجابي من الجنسية بتحدا اذا بتلاقوا… تفضلوا نورونا بمعلوماتكم بلكي فعلا اني غلطان..!

  • المرسل:  جولاني يعيش في القدس

    اولا لكل شخص بيحب يعرف شو يعني اسرائيلي وعنصريه يجي يعيش بالقدس اسبوع واحد وهذا كافي لانو يشوف شو يعني عنصريه وشو يعني اسرائيل.
    ثانيا بالنسبة لموضوع السفر لكل شخص بيحب يسافر بجواز سفر اسرائيلي بتخايل اذا بتلف العالم بتعرف قدي سمعة الاسرائيليه شي مقزز لانهن بيعتبروا حالهن افضل من العالم كلو وهذا بيعطيهن انو يتعاملوا بشكل مقرف مع اي حدا لهيك ما حدا بيحبهن.
    ثالثا الشباب الاسرائيليه عبيهربوا من خدمة الجيش وبيروح الواحد فيهم على اوروبا وغيرها يعيش بسلام وامان .
    وفي كثير شغلات ثاني منها انو الاسرائيلي بينكش على جنسية جده ولا سته الاوربيه عشان يروح يعيش هناك وانتو جايين تطلبوها هذا اسمه غباء لما الواحد فيكن عايش بنفس مستوى الاسرائلي واذا مش احسن كمان وعقولت جدي حدا بجيب الدب على كرمه.
    صحصح يا اخونا

  • المرسل:  حامل جنسية

    أنا مواطن من الجولان المحتل أحمل الجنسية الاسرائيلية منذ بداية الثمانيات ومن خلال متابعتي لما يدور من أحداث على الساحة الجولانية أعبر بمداخلتي التالية عن واقع مر وحقيقة راسخة عشتها مع افراد أسرتي في المجتمع الجولاني الكريم . أخواني ما أصعب ان تكون شريفا بطباعك وخصالك ولا تجد لك مكانا بين الشرفاء بسبب غلطة ارتكبتهابدون رؤية عميقة وبعد نظر والأصعب أنك معترف ومقر بالخطأ ولا خلاص لك من هذه الورطة مهما توسلت وتوجهت ، ومن هنا أتوجه لكل من تسول له نفسه بطلب الجنسية أو الترويج لها قائلا : ( ما متت ؟ ما شفت مين مات؟!) اخواني تكرر الحديث عن الفائدة وعدمها من خلال مداخلات الأخوة المتابعين أنا أقول :( اسأل مجرب ولا تسأل حكيم) لا توجد فائدة اطلاقا ، على سبيل المثال : أنا بدأت حياتي المهنية كمعلم وخرجت الى التقاعد معلم مثلي مثل المئات ممن لا يحملون الجنسية في الجولان واليوم أنا أشكر رب العالمين على وجود العديد من الشرفاء الوطنيين الذين وقفوا وقفة عز في وجه الجنسية الاسرائيلية ومنعوا ضم الجولان لدولة اسرائيل على حساب سكان الجولان وهذه تعتبر وقفة عز وكرامة عرف من خلالها القاصي والداني من هم بنو معروف الأشاوس حماة الديار الذين بذلوا النفس والنفيس في سبيل عزتهم وكرامتهم وعرف العالم بأسره أن بني معروف هم الدرع المتين للأمة العربية أينما وجدوا لهم رونق الكلام وحكمة الجنان وأنفة الانسان . ومع هذا كله أتوجه لأصحاب الضمير الحي في الجولان ، نحن نعيش في المجهول لاندري ماذا سيحصل بعد الغد ولا ندري كيف ستنتهي المؤامرة التي تعرض لها الوطن الغالي سوريا لذلك نحن بأمس الحاجة الى التماسك وحفظ الأخوان خوفا من الانقسام وخطر الضلالة العمياء التي تخيم للأسف الشديد على عقول قلة قليلة من محبي الظهور على حساب الغير وجميعنا يعلم أن الاحتلال بدأ عام 67 وليس عام 81 يعني أن الذين يدعون النضال ولهم ماضي واضح في علاقاتهم السابقة مع الاحتلال ومع وجهاء الطائفة في الداخل الاسرائيلي والذين ما زالوا مدعومين في اظهار وطنيتهم على حساب الآخرين وهؤلاء يجب أن يعلموا أن من رحب بالاحتلال في الماضي لن يكون اليوم وطنيا بامتياز … وأخيرا أرجو من جميع الأهل أن يحتكموا الى ضمائرهم ولا يحاولوا تعكير صفو الأجواء الايجابية والمساعي الحميدة التي قامت بها شريحة واسعة من الشرفاء بجمع الشمل مع من وقعوا في الخطأ واعترفوا باخطائهم وقلة حيلتهم بالرغم من المساعي الكثيرة للتخلص من الجنسية الاسرائيلية عبثا وهم اليوم بغالبيتهم ينصحون أبناء المجتمع بعدم الوقوع في هذا الخطأ الفادح وليتعلم الجميع من تجربتهم المرة وأن المجتمع الجولاني الكريم لم يتسامح الا بعد تفكير عميق وادراك سليم ان ذلك لينا في غير ضعف وشدة في غير عنف ، أتوجه الى الشباب والشابات في الجولان عدم الوقوع في شرك الجنسية الاسرائيلية لأن العواقب وخيمة ألا يكفينا ما يحصل من صلة التزاوج مع بنات الطائفة من الجليل والكرمل ؟ وشكرا

    • المرسل:  اسرائيلية متزوجة للمجدل

      الى حضرة الاخ (حامل جنسية) انا بحترم رأيك وكل واحد حر برأيو وبوجهة نظرو بس انا بعترضك بشغلة شو علاقة الجنسية وأخذ الجنسية بالشباب هلي هميتجوزا من اسرائيل والجليل والكرمل سمحلي قلك انو كلنا دروز كنو هون بالهضبة وكنو بالجليل نحنا النا كثير شرف بدولة اسرائيل بيكفي انا عمتحمي الدروز واعططنا سلاح لحتى ندافع عن حالنا من الوحوش اللي حوالينا …. ولازم تعرف انو دروز اسرائيل ما بيستغنو عن دروز الهضبة وانو لو صار شي محنة عندكون اعرف انو هن اول ناس بيساعدوكون وبيوقفوا جنبكون لانو الدرزي وين ما كان بينحر عخيو الدرزي وابن طائفتة وما بيطلع كنو من اسرائيل ولا من الجولان المحتل

    x
  • x
  • x
    جميع الحقوق محفوظة لموقع " جولاني". يمنع إستخدام اي مادة من مواد الموقع دون اذن خطي من إدارة الموقع
      لافضل تصفح للموقع يرجي استعمال Chrome او Firefox او Internet explorer 9 او احدث



    عرض نسخة المحمول