جزر الكناري… وجهة محبي الدفء في عز الشتاء

» الشرق الوسط - 17/12/2016

تعتمد جزر الكناري، وهي 7 جزر رئيسية وعدد من الجزر الأصغر حجما، على السياحة في ثلث دخلها القومي. وهي تستقبل سنويا نحو 12 مليون سائح. أما بقية الاقتصاد، فيعتمد على صناعة البناء، وعلى الزراعة، خصوصا الموز والتبغ للتصدير، وهناك كثير من المحاصيل الأخرى للاستهلاك المحلي.

https://www.youtube.com/watch?v=Ozi0BCzCRYw

ويبلغ حجم اقتصاد جزر الكناري، وهي جزء من إسبانيا، نحو 25 مليار يورو. واستفادت الكناري من تدفق رأس المال الأجنبي خلال الثمانينات والتسعينات من أجل التنمية السياحة، مما أسفر عن نمو سنوي في اقتصادها لا يقل عن 5 في المائة. ويسمح الاتحاد الأوروبي لجزر الكناري بتقديم إعفاءات ضريبية للمستثمرين بوصفها مناطق استثمار خاصة.

وبداية من عام 2017 سوف تبدأ شركة «ريبسول» الإسبانية في التنقيب عن البترول في المياه الإقليمية للجزر بعد ثبوت وجود احتياطات يمكنها أن تنتج مائة ألف برميل يوميا تغطي 10 في المائة من الاحتياجات الإسبانية. ولكن الجزر تحتج على نشاط التنقيب الذي يمكن أن يؤثر على البيئة البحرية. وتنظر القضية حاليا في المحاكم الإسبانية.

وتتميز جزر الكناري بمناخها الدافئ شتاء الذي يجذب إليها ملايين السياح الأوروبيين هربا من صقيع الشتاء الأوروبي. وتجذب الجزر الإسبانية على وجه الخصوص السياح البريطانيين بنسبة الثلث من مجموع السياح الزائرين، يليهم السياح الإسبان بنسبة 22 في المائة، ثم الألمان بنسبة 21 في المائة. ومن بين جزر الكناري، تستقبل جزيرة تاناريف العدد الأكبر من السياح، تليها جزيرة غران كناريا، ثم لانزروتي.

ومن عوامل الجذب السياحي في تاناريف محمية تييدي التي تحوي أكبر جبل في إسبانيا، وثالث جبل بركاني في العالم. وهو يستقبل 2.8 مليون سائح سنويا. ويعد وجود هذه الجبال مع الشواطئ الهادئة وقرب الجزر من أوروبا من عوامل الجذب السياحي القوية. وتقع في الجزر بعض مواقع التليسكوب الموجهة للفضاء للاستفادة من نقاء الأجواء في الجزر.

ورغم أنها جزء من إسبانيا، فإنها تتبع التوقيت البريطاني لخط غرينيتش الذي يتقدم ساعة عن إسبانيا. ولخدمة السياحة في الجزر، توجد 8 مطارات، وشبكة طرق حديثة تربط أطراف كل جزيرة. كما ترتبط الجزر بعضها ببعض عن طريق شبكة بحرية تنقل المركبات والبضائع والسياح. وتقطع المعديات السريعة المسافة بين تاناريف ولابالما في ساعتين ونصف الساعة.

أما أكبر مطار في الجزر، فهو يقع في غران كناريا، وهو الخامس حجما في كل إسبانيا. أما ميناء لاس بالماس، فهو أكبر ميناء بحري ورابع أكبر ميناء تجاري في إسبانيا، وتعمل منه كبرى شركات النقل والحاويات في العالم. ويوجد في جزيرة تاناريف مطاران؛ أحدهما في شمالها، والآخر في جنوبها. وفي عام 2007 تم افتتاح خط ترام يربط بين مدينتي سانتا كروز وكريستوبال دولا لاغونا.

من الأخطاء الشائعة ربط اسم جزر الكناري بطيور الكناري، فالاسم مشتق من أصل لاتيني يعني «جزر الكلاب»، وقد أطلق عليها هذا الاسم في العصور القديمة ملك موريتانيا جوبا الثاني، لأنها كانت مليئة بالكلاب بأحجام ضخمة. كما أن هناك اعتقادا بأن سكان الجزر القدامى كانوا يعبدون الكلاب، ولهم علاقة بقدماء المصريين في عبادة أنوبيس. كما تشير مصادر أخرى إلى أن أصل الاسم يعود إلى قبائل بربرية تسكن جبال الأطلس في المغرب اسمها «كناري».

وتقع الجزر على مسافة مائة كيلومتر من الشاطئ المغربي، وهي الأبعد جنوبا ضمن مناطق الاتحاد الأوروبي، وتقع في 7 جزر، بالإضافة إلى عدد من الجزر الأصغر حجما. ومن الأكبر إلى الأصغر، يمكن ترتيب جزر الكناري كالتالي:

> تاناريف: وهي تمتد بمساحة ألفي كيلومتر مربع، ويسكنها نحو المليون نسمة، وهي الأكثر سكانا بين كل الجزر الإسبانية. وتضم الجزيرة أكبر مدينتين في جزر الكناري هما سانتا كروز وكريستوبال دولا لاغونا، والأخيرة مصنفة من اليونيسكو مدينة تراثية، وهي موقع لأقدم جامعة في جزر الكناري. وتضم الجزيرة أيضا أكبر جبل في إسبانيا بارتفاع 3.700 متر. وبها أيضا وقعت أكبر كارثة جوية عندما اصطدمت طائرتي «جامبو»، مما أدى إلى مصرع 583 شخصا في مارس (آذار) عام 1977.

> فويرتيفنتورا: ولا تزيد مساحة الجزيرة على 1660 كيلومتر مربع، وهي ثانية كبرى الجزر في مجموعة جزر الكناري من حيث المساحة. وأعلنت منظمة اليونيسكو أن هذه الجزيرة محمية طبيعية. ولا يزيد تعداد الجزيرة على مائة وعشرة آلاف نسمة، وهي من أقدم جزر المجموعة، وتظهر عليها عوامل التعرية التاريخية.

* غران كناريا: تضم الجزيرة نحو 850 ألف نسمة، وأكبر مدينة بها هي لاس بالماس، وتعدادها 378 ألف نسمة، وهي عاصمة جزر الكناري بالاشتراك مع سانتا كروز. وهي تمتد على مساحة 1560 كيلومترا مربعا، وتتمتع بطبيعة جبلية مع شواطئ رملية تجذب إليها السياح سنويا.

> لانزروتي: وهي الجزيرة الأكثر قربا من الشاطئ الأفريقي، ومن أقدم جزر الكناري، وبها آثار لنشاطات بركانية حديثة. وهي صغيرة نسبيا، فلا تتعدي مساحتها 845 كيلومتر مربعا، ويسكنها 140 ألف مواطن. أما عاصمتها فتسمى ارسيف.

> لابالما: الجزيرة بالكامل محمية طبيعية، وليست بها نشاطات بركانية حديثة، وتمتد مساحتها على 708 كيلومترات مربعة، ويسكنها 86.5 ألف نسمة. وكان آخر نشاط بركاني فيها عام 1971. وبالجزيرة ثاني أعلى جبال الكناري، بارتفاع 2423 مترا، وعاصمتها سانتا كروز.

> لاغوميرا: وهي من الجزر الصغيرة التي لا تتعدى مساحتها 369 كيلومترا مربعا، ويسكنها 23 ألف نسمة. وبها محميات طبيعية تجذب إليها بعض السياح. عاصمة الجزيرة تسمى سان سباستيان.

> الهيرو: وهي تقع في أقصى غرب جزر الكناري، وتغطي مساحة 268 كيلومترا مربعا، ولذا فهي أصغر جزر الكناري السبع، كما أنها الأقل تعدادا، بسكان لا يتجاوز عددهم 11 ألف نسمة. وتم إعلان الجزيرة محمية طبيعية في عام 2000. عاصمتها تسمى فالفيردي، وكان الاعتقاد السائد قديما أنها آخر مساحة أرضية غربا قبل اكتشاف الأميركتين.

جزر الكناري ذات مناخ قاري صحراوي، يخفف المحيط والارتفاع الجغرافي من درجة حرارته صيفا. ومن الناحية المناخية، تعد هذه الجزر قاحلة، وإن كان بها بعض الغابات والمناطق الرطبة. وهي دافئة معظم فترات العام مع درجات حرارة تتراوح بين 21 درجة في شهر يناير (كانون الثاني)، و29 درجة مئوية في شهر أغسطس (آب). وتبلغ ساعات سطوع الشمس فيها ذروتها في شهر يوليو (تموز) من كل عام بمتوسط يصل إلى 300 ساعة.

وعلى مر السنين، زار الجزيرة كثير من الأساطيل المستكشفة والغازية، كان أولها من الفينيقيين، ثم الإغريق، ثم أهل قرطاجنة، والرومان الذين أطلقوا عليها اسم جزر نيفاريا. وعندما بدأ الأوروبيون عصر الاستكشافات، وجدوا قبائل «الكناري» تعيش حياة بدائية وتتحدث لغة شبيهة بلغة البربر من شمال أفريقيا. ومنذ القرن الـ14 تناوب على الجزيرة مستعمرون من إسبانيا ومن البرتغال. وعقدت الدولتان اتفاقية تؤول بمقتضاها ملكية جزر الكناري إلى إسبانيا، بينما تحصل البرتغال على كل الجزر الجنوبية مثل جزر الأزور وماديرا وجزر الرأس الأخضر.

وقبل السياحة كانت جزر الكناري تعتمد على زراعة المحاصيل المدارية، مثل قصب السكر. وفي مرحلة لاحقة من القرن الثامن عشر شهدت الجزر هجرة جماعية إلى العالم الجديد في أميركا الجنوبية وجزر البحر الكاريبي وتكساس وكوبا. وما زالت حضارة وتقاليد أهل الكناري تسود في بعض الدول اللاتينية مثل بورتوريكو.

* ماذا تفعل في عطلة بجزر الكناري؟

* هناك كثير من الأنشطة السياحية التي يمكن القيام بها في جزر الكناري، حيث الرياح من المحيط الأطلسي تتيح فرصة مثالية للتزلج على الماء، من إمكانية التدرب في مراكز بحرية تعمل طوال العام.

يمكن أيضا القيام برحلات زوارق إلى جزيرة لوبوس حيث ينتشر الغوص على شواطئها الهادئة، كما تنطلق رحلات بحرية إلى عرض المحيط لمشاهدة الحيتان والدلافين. البعض يفضل الذهاب إلى القرى المنتشرة على جبال جزر الكناري للتمتع بمشاهد خلابة على مرمى البصر. كما يتوجه بعض السياح إلى فوينتفينتورا لمراقبة الأجرام السماوية ليلا في السماء الصافية، وينظم بعض المطاعم الجبلية هذه المناسبات مع خبراء لشرح الخريطة السماوية فوق الجزر.

وتقدم المطاعم المحلية كثيرا من الوجبات من إنتاج مزارع الجزر. وتسعى الفنادق إلى تقديم خدمات الإقامة والطعام للسياح وفق باقات سياحية شاملة. ويفضل بعض السياح التمتع بالطقس المشمس بجانب حمامات السباحة في الفنادق.

هذا العام يوجد إقبال غير عادي على جزر الكناري، لدرجة أن واحدا من كل خمسة سياح بريطانيين يبحث عن عطلة خلال فترة نهاية العام، يتوجه إلى جزر الكناري، نظرا لمناخها الدافئ، وقربها النسبي من بريطانيا. وأكد موقع «ترافيل سوبر ماركت» أن تاناريف حصلت على الموقع الأول في البحث عن عطلات نهاية العام، بينما جاءت نيويورك في المركز الثاني، وجاءت لانزروتي في المركز الرابع، وغران كناريا في المركز السادس بعد دبي.

x
  • x
  • x
    جميع الحقوق محفوظة لموقع " جولاني". يمنع إستخدام اي مادة من مواد الموقع دون اذن خطي من إدارة الموقع
      لافضل تصفح للموقع يرجي استعمال Chrome او Firefox او Internet explorer 9 او احدث



    عرض نسخة المحمول