خمسون عامًا! – آرام أبو صالح

» آرام أبو صالح - 30/05/2017

IMG_8094

ها نحن ذا على أبواب الخمسين عامًا من الاحتلال، يمكننا أن نطيل الكتابة صفحات على صفحات، لوحات على لوحات وشعارات على شعارات تنطوي، تحفظ وتنسى بعدها، ولكن لربما يجدر بنا محاولة تلخيص حالتنا وصيرورتنا الاجتماعيّة والسّياسيّة، ولذلك كتبت بعض النّقاط المترابطة ببعضها البعض، في محاولة تلخيص لحالتنا الراهنة:

أوّلًا– نحن موجودون اليوم، كمجتمع وأفراد، في “أزمة هويّة“، وقد تصبح أزمة عميقة جداً، إن لم ننجح في التعامل معها وتخطيها.

أزمتان مفصليتان هما اللتان مرّ بهما الجولان السّوري المحتل: الأولى، عام 1981، وقد مرّ بها الجولان بنجاح وفي أجوائها جاء الاضراب الكبير والرّفض لقرار الضّمّ. الثانية، نمر بها الآن – منذ اندلاع الثورة السّوريّة في آذار 2011 وما زلنا، ومن يعلم; ربّما تمرّ علينا بنجاح كسابقتها، وربّما تمرّ بتدهور وهبوط وفشل.

“لقد ضاعت هويّتا”، التي كانت واضحة، بين ثالوث قوّات: الموالاة للنظام في الوطن الأم سوريا، والمعارضة وقواتها، والكيان الصهيوني، وكل التعقيدات والقوّات العالميّة التي شاركت وتشارك بهذه “اللعبة” الثّلاثيّة. واضحٌ وبديهيّ أن “إسرائيل” قد استغلت هذا الضياع وهذه الأزمة في الجولان، لتسيير وتصيير سياساتها وتقوية وجودها في الجولان كبديل “صاحب مصداقيّة” لنشاطات سوريّة عدّة قد اختفت عن السّاحة منذ عام 2011، منها مخيّم الشّام والسّفر إلى الشّام للتعليم الجامعي واحتفالات عيد الجلاء وما الى ذلك من نشاطات تدور حول الهويّة السّورية لأهل الجولان.

تكمن أهميّة هذه النشاطات، مهما كانت بسيطة وعفويّة، بصبغ الساحة العامّة والحيّز العام الجولاني بالألوان السّورية، فعندما يتربّى طفل في قرانا ويرى في كل سنة احتفالات عيد الجلاء “المكتظة” بالناس، ستصبح الهويّة السّوريّة أمراً بديهيًّا وطبيعيّاً جداً له. هذه النشاطات (وبعضها لا زال يقام ولكن مع زوال الاكتظاظ الذي كان في الماضي، بسبب الانشقاق المجتمعيّ بين مؤيد ومعارض للنظام وبسبب الشّلل في النّشاط السّياسي) ترسّخ الهويّة السّوريّة في اللاوعي الجولاني، وتخلق انتمائًا وتمسّكًا معيّنًا، محليًّا جولانيًّا أو سوريًّا وحتّى عربيًّا، على خلاف الأطر الإسرائيلية التي تغلغلت، ولا زالت تتغلغل، في مجتمعنا مرتويةً من أزمتنا.

 هذه الأطر تحاول، أو ستحاول، طرح الهويّة “الدرزيّة الموالية لاسرائيل” كبديل “صاحب مصداقيّة” للهويّة السّورية الفوق طائفيّة، أو حتّى للهويّة السّورية الدرزيّة عند الكثير من أهلنا. وهنا، يمكن طرح الكثير من العوامل والمؤثرات الإضافيّة التي تتسبب بنجاح أو فشل تغلغل هذه الهويّة المصطنعة “المسيّسة” لشبابنا وشابّاتنا، منها ما قد كتب حوله في السّابق.

علينا جميعًا، كي نتخطّى هذه الأزمة، أن نتشبّث أكثر من أي وقت مضى، وطبعًا قدر الإمكان، نحن وأطفالنا بالهويّة السّورية، وهنا يجدر الذكر بأن الهويّة السّورية لا تعني ضرورةً الانتماء إلى منظومة سياسيّة أو نظام حكم سياسي أو إلى دولة ما، بل تعني الهويّة السّوريّة الثقافيّة، كالتراث الشعبي والقصص الشعبيّة والأغاني والموسيقى الشّعبيّة والفن السّوري وغيره. فهذا هو نوع من أنواع النّضال الشّعبي – فالنضّال ليس فقط بالحجارة والاشتباك، بل أيضًا وأولًا نضال ثقافيّ.

يجب علينا أن نتذكّر بأن لدينا – خاصة بالأونة الأخيرة – الفعاليّات والأطر الجديدة، كالجوقات والفرق الموسيقيّة والندوات والمسرحيّات المتجددة والنشاطات المختلفة، فلكل من يطلب البدائل للأطر الإسرائيليّة: لدينا أطر، ولدينا المقدرة والطاقات الملائمة لإنشاء المزيد من الأطر الجولانيّة المستقلة لأولادنا ولكبارنا.

ثانيًا – بما يتعلّق بالهويّة الدّرزيّة: قد يظن البعض بأنّها تملي علينا ترك هويّتنا السّوريّة وطرح الهويّة الطّائفية كبديل لها، وهذا بالضّبط ما تنوي “إسرائيل” تطبيقه، ولكنّني وعلى الصّعيد الشّخصيّ أظنّ بأن هويّتنا، وخصوصيّتنا الدرزيّة، وطبعاً تراثنا الدّرزي، يمليان علينا أن نكون سوريين فخورين، على خطى سلطان باشا الأطرش وثوار ومحرري سوريّا من الدّروز. إن امتدادنا التاريخيّ “الدّرزي” في المنطقة، يعلّمنا عن التواصل الطبيعي والمطلوب بين الهويّة الدرزيّة لسكان المنطقة وبين تلك السّوريّة. لطالما ارتوت الهويّة الدرزية من الهويّة السّوريّة الوطنيّة، والعكس صحيح.

ثالثًا – الخطاب وأهميّته: أرى أهميّة كبيرة بنوعيّة الخطاب الاجتماعي والإنتمائي، إن صحّ القول، على المواقع الاجتماعية وفي النقاشات في المقاهي وفي البيوت والمدارس، لا يمكننا أن ننهض من أزمتنا، طالما اصطلحنا واستعملنا خطاب “جلد الذّات” العربيّ، فكيف ننهض ونحن نتكلّم يوميًا عن كوننا “عرب جرب”، وعن أمّة فاشلة ومتخلفة ننتمي إليها.

لدينا، وبشكل خاصّ في الجولان السّوري المحتل، الكثير من الإنجازات على كل المستويات التي ممكن أن نفتخر بها ونتعلّم منها ونقدّمها ونتقدّم نحن بالتّالي على أثرها. الانتقاد الدّاخلي والذّاتي مهم جداً، ولكن أيضًا الخطاب الفخور والمشجّع هو من مقوّمات النهضة والتقدّم المجتمعي. علينا أن نجد نوعًا من التّوازن بين النّقد الذاتي الدّاخلي وبين الخطاب المشجّع والنّاهض والفخور.

رابعاً – تجارب سابقة وحاليّة لشعوب أُخرى. بالوعي الشخصيّ والفردي، خمسون عامًا من الاحتلال، هو عدد كبير، عمر كامل، مما قد يحبط البعض. ولكن بالتجربة الشعبيّة والجماعيّة، فهو عدد صغير، فإن الارلنديين مثلاً قد ناضلوا ما يقارب الـ 700 سنة ضد الاحتلال البريطاني حتّى تحرّروا واستقلّوا. في علم الاجتماع، الكثير من النظريّات تنصّ على أن على كلّ احتلال الزّوال، عاجلاً أم اجلاً، فأرضنا سوريّة، شئنا أم أبينا، وستبقى كذلك، فهذه حقيقة تاريخيّة ودوليّة وقانونيّة، لا نقاش فيها. ومجدّداً، السؤال المركزيّ هنا ليس “لمن تنتمي الأرض” أو تحت أي سلطة نريدها أن تكون، بل “من نحن؟” سكّان هذه الأرض.

يمكننا وبكل صدق أن نعيش ونموت كسوريي الهويّة تحت حكم الاحتلال الإسرائيليّ، يجب علينا ألا نتردد في أن ننسب نفسنا للشعب السّوري، فهذا امتدادنا القوميّ التاريخيّ الطبيعيّ الذي قطع جزئيَّا مع احتلال “إسرائيل” لأرضنا، ولا يعني أننا نريد الأرض أن تكون تحت حكم هذا أو ذاك، فهذا الانتماء هو أساسًا تعريف شخصي فردي، ومن ثم مجتمعي، وليس عليه بالضرورة أن يكون سياسيًّا أو مرتبطاً بنظام حكم معيّن.

خامسًا وختامًا – أدعو كل الجولانيين للتّحدّث عن الاحتلال في الـ 67، عن حرب تشرين في الـ 73، عن الإضراب الكبير وعن النّضال الكبير الذي كان وما زال، بمختلف الأشكال، في ذكرى الخمسين عامًا، علينا أن نطرح تراثنا وذاكرتنا الجماعيّة على بعضنا البعض وأن نناقشها كي نحسّنها ونبحث عن مغزى منها. علينا أن لا ننسى تاريخنا وامتدادنا وأن نكون فخورين، بالنجاحات العديدة، وأيضًا أن نتعلم من الفشل والأخطاء التي لا بد من تواجدها.

النّقاش والتّعليم والثّقافة والكتب والنّدوات والموسيقى والفنّ: كلّها أشكال مقاومة ونضال، فلسنا مهزومين ما دامت فينا حركة ثقافيّة وحياة.

  • المرسل:  r.a.s

    كل الاحترام

  • المرسل:  فاخر صعب

    اكثر من رائع يا ارام – سرد جميل وواقعي باسلوبه التشجيعي الذي يحمل في مضمونه الفخار والوقار ويعيد رسم المسار وتوكيده من جديد – لنعتز بثقافاتنا وتاريخنا وادابنا فنحن الاصل والسباقون ولنحييها من جديد باحاديثنا وتربية اجيالنا ولنزرع الفخر والاعتزاز بتاريخنا المشرف منه وما اكثره.

  • المرسل:  Abir Abusalih

    مقال جميل جدا ارام ودعوه بغاية الاهمية لحفظ واستمرارية الهويه .صوتك الذي -يبدو وحيدا وغريبا لشبان وشابات من سنك- هو في غاية الاهميه ننتظر المزيد منك، تحياتي

  • المرسل:  Atheel Halabi Sabagh

    بحيي رأيك وثقافتك ارام كلامك سليم جدا يا ريت شباب هالايام بيدركوا وبيفهموا اهمية كلامك ❤

  • المرسل:  Eiad Mdah

    أتذكرك يا آرام من أيام ما كنت تتعلمين الرسم في مركز فاتح المدرس، الطفلة الفضولية المحبة للمعرفة والمثقفة منذ طفولتك، أنت وعائلتك مثال لكيف نربي أولادنا وكيف نثقفهم وكيف نجعلهم يخوضون تجربة مع الآخر الذي لا يشبههم فكريًا ليتعلموا لماذا الهوية المحلية هي الطريق الى هوية انسانية أكثر محبة وتسامح وأكثر شمولية. لا شك أن هذه المرحلة تحتاج لوعي أكثر ومعرفة ما المهم وما الأهم لتجاوز هذا الفراغ وأنا دائما كان رأيي العمل على جعل الثقافة الانسانية والقيم الاجتماعية الانسانية منطلقًا لأي عمل بهدف ترسيخ الفكر الانساني في الأجيال فحين يعرف الطفل أن يقبل الآخر سيحب ذاته أكثر وحين ينبذ العنف سيتعلم كيف يكون فردًا بناءًا في أي مجتمع ولن يقبل أن يغتصب حقه أحد والأهم أنه سيعرف كيف يفكر ويستخلص العبر بنفسه، مثلك أنت وأنت مثال حي. يعطيك العافية وبالتوفيق في حياتك.

  • المرسل:  Majd Abu Saleh

    مقال رائع يستحق القراءة بعمق. طرحت الكاتبة من خلاله عناوين عريضة تحليلية لواقع أزمتنا كسوريين جولانيين في هذه المرحلة الحساسة والدقيقة التي نمر بها الآن بحيث يحتاج كل عنوان عريض إلى بحث كامل. واللافت في هذا المقال أنه يطرح ويحلل الأزمة وايضا تحاول الكاتبة طرح بعض الحلول لمواجهة المخطط الاسرائيلي الصهيوني الرامي إلى خلق هوية أخرى غير الهوية السورية للجولان أرضا وشعبا. أحيي الكاتبة على هذا الإجتهاد الرائع الذي يلقي الضوء بموضوعية وبجرأة على واقعنا وبنظرة تفاؤلية الى حد ما. وانطلاقا من ذلك ومع كل صعوبة وضعنا الحالي وعمق الأزمة التي نعيشها فإنني مؤمن إيمانا عميقا أن مجتمعنا في الجولان السوري المحتل لن يكون إلا سوري الهوية والإنتماء. فلا يمكن لأي هوية أخرى أن تنافس هذه الهوية وهذا الانتماء مع إدراكي لحساسية المرحلة. وللحديث بقية. تحياتي لك آرام

  • المرسل:  سمر

    كل الاحترام

  • المرسل:  فايز الصباغ

    كلام سليم ينبع من وعي وانتماء صادق كل الاحترام

  • المرسل:  سهام سيد احمد/ ابو زيد

    الحق انني استمتعت بقراءة مقالك ارام فاسلوب كتابتك شيق سلس بسيط وواضح وشامل بنفس الوقت
    جميل جدا انه ناقش قضية كبيرة برؤية شابة منفتحة ومثقفة ومطلعة
    والاجمل الدعوة للانتماء المحلي والهوية السورية المحلية وانا فعلا مقتنعة ان الوطنية الحقيقية تبدأ من الانتماء المحلي والنظال الحقيقي عندما نثبت وجودنا في ارضنا وخاصة في ظل الازمة الراهنة.
    افتخر بك ارام واتمنی ان تسعد منطقتنا وابنائها من انجازاتك وقدراتك.

    x
  • x
  • x
    جميع الحقوق محفوظة لموقع " جولاني". يمنع إستخدام اي مادة من مواد الموقع دون اذن خطي من إدارة الموقع
      لافضل تصفح للموقع يرجي استعمال Chrome او Firefox او Internet explorer 9 او احدث



    عرض نسخة المحمول