ستيفن هوكينغ… نجم كوني تلاشى نحو الفضاء السرمدي

» الشرق الاوسط أسامة نعمان - 15/03/2018

By ²°¹°° [Public domain], via Wikimedia Commons

By ²°¹°° [Public domain], via Wikimedia Commons

أعلن في بريطانيا عن وفاة ستيفن هوكينغ، العالم الفيزيائي الشهير، في منزله بمدينة كمبردج صباح أمس، عن عمر يناهز 76 عاماً. ومن أروع التغريدات حول وفاته، تغريدة لورنس كراوس، عالم الفيزياء النظرية وعلم الكون الكندي – الأميركي: «لقد خرج نجم من الكون. لقد فقدنا إنساناً مذهلاً».

واشتهر هوكينغ بأبحاثه المتميزة لفهم ألغاز الكون، كما عرف بدفاعه عن القضايا الإنسانية، إضافة إلى دخوله في مناقشات جدلية حول مستقبل البشرية.

وتناقضت بقوة قدراته العقلية الفائقة مع ضعفه البدني، إذ أصيب بأحد الأمراض العصبية الحركية، وهو مرض التصلب الضموري العضلي الجانبي، منذ كان في الحادية والعشرين من عمره. واعتقد الأطباء في البداية بأنه سيعيش لعدة سنوات فقط. ولزم هوكينغ كرسياً متحركاً معظم سنوات حياته. ومع تدهور حالته اضطر إلى الحديث عبر جهاز إلكتروني، والتواصل مع الآخرين بتحريك حاجبيه.

وقال أبناؤه لوسي وروبرت وتيم، في بيان نقلته وكالات الأنباء: «نشعر بحزن عميق لوفاة أبينا الحبيب اليوم». وأضافوا أنه «كان عالماً عظيماً ورجلاً غير عادي، سيبقى عمله وإرثه لسنوات طويلة… إقدامه واستمرار تألقه وروح الدعابة التي تحلى بها، كانت مصدر إلهام في أنحاء العالم». ودفعه المرض إلى العمل بجد أكبر؛ لكنه أدى لانهيار زيجتيه كما كتب في مذكراته «تاريخي المختصر» التي صدرت عام 2013.

ألغاز الكون

سعى هوكينغ بقدراته العقلية الهائلة لمعرفة حدود الفهم البشري لكل من الكون الفسيح، وعالم الجسيمات الدقيقة الغريب في نظرية الكم. وشملت أبحاثه موضوعات كثيرة، بدءاً من أصل الكون، وحتى احتمال الانتقال عبر الزمن، إلى الغموض الذي يكتنف الثقوب السوداء.

انطلق هوكينغ لعالم الشهرة على الساحة الدولية عام 1988، بعد أن أصدر كتابه «تاريخ موجز للزمن» وهو من أعقد الكتب التي حظيت باهتمام جماهيري، إذ ظل على قائمة «صنداي تايمز» لأفضل الكتب مبيعاً لمدة لا تقل عن 237 أسبوعاً.

وقال إنه ألف هذا الكتاب لينقل حماسه الخاص عن الاكتشافات الحديثة حول الكون.

وصرح حينذاك بأن هدفه الأساسي أن يؤلف كتاباً يباع في أكشاك الكتب في المطارات… و«كي أتأكد من أنه مفهوم للقراء، جربت الأمر مع فريق تمريضي. وأعتقد أنهم فهموا معظمه».

وبدأت أبحاثه تتواتر منذ عام 1971، إذ قدم مع عالم الرياضيات روجر بنروز، نظريته التي تثبت رياضياً وعبر نظرية النسبية العامة لأينشتاين، أن الثقوب السوداء أو النجوم المنهارة بسبب الجاذبية، هي حالة تفردية في الكون «أي أنها حدث له نقطة بداية في الزمن».

وأشار الباحثان إلى أن المكان والزمان يبدآن بالانفجار الكبير وينتهيان في الثقوب السوداء. واكتشف هوكينغ أيضاً أن الثقوب السوداء (التي يفترض فيها أن تمتص أي شعاع) ليست سوداء تماماً، ولكن تنبعث منها إشعاعات، ومن المرجح أن تتبخر وتختفي في النهاية.

ومنذ عام 1974 عمل هوكينغ على المزج بين أهم نظريتين في الفيزياء الحديثة: النسبية العامة لأينشتاين التي تتعلق بالجاذبية والظواهر واسعة النطاق، ونظرية الكم التي تركز على الجسيمات الدقيقة دون الذرية.

ونتيجة لهذا البحث طرح هوكينغ نموذجاً للكون يستند إلى مفهومين للزمن: «الزمن الحقيقي» وهو الزمن الذي يشعر به البشر و«الزمن المتصور في نظرية الكم» وهو الزمن الذي ربما يكون العالم يتحرك على أساسه حقاً.

وكتب في بحث أعده للإلقاء في إحدى محاضرته: «الزمن المتصور ربما يبدو كخيال علمي… لكنه مفهوم علمي حقيقي». وأثبت نظرياً أن الثقوب السوداء تصدر إشعاعاً، على عكس كل النظريات المطروحة آنذاك؛ وقد سمي هذا الإشعاع باسمه «إشعاع هوكينغ».

وطور مع معاونه جيم هارتل من جامعة كاليفورنيا نظرية اللاحدود للكون، التي غيرت من التصور القديم للحظة الانفجار الكبير عن نشأة الكون، إضافة إلى عدم تعارضها مع أن الكون نظام منتظم ومغلق. وفي يوليو (تموز) 2002، قال هوكينغ في محاضرة، إنه على الرغم من سعيه لتفسير كل شيء فإنه ربما لا يمكن التوصل إلى «نظرية حتمية» تتكهن بشكل الكون في الماضي ولا في المستقبل.

وفي عام 2001 نشر كتاباً بعنوان «الكون بإيجاز»، وفي عام 2005 نشر نسخة جديدة من كتابه «تاريخ موجز للزمن» بعنوان «تاريخ أكثر إيجازاً للزمن» ليكون أبسط للقراء. ثم في عام 2010 نشر كتاب «التصميم الكبير» بمشاركة ليونارد ملودينوف.

قضايا الإنسانية

وشارك هوكينغ في الحياة السياسية والعامة، مدافعاً عن القضايا الإنسانية، إذ سار مع كوكبة من المفكرين والفنانين بمسيرة عام 1968 مناهضة لحرب فيتنام التي قادتها الولايات المتحدة، ووصف غزو العراق عام 2003 بأنه «جريمة حرب»، وقاطع مؤتمراً في إسرائيل بسبب مخاوفه بشأن السياسات الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين، إذ قرر الانسحاب من مؤتمر رعاه الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز في شهر يونيو (حزيران) عام 2013؛ منضماً إلى المقاطعة الأكاديمية لإسرائيل التي تدعمها اللجنة البريطانية للجامعات في فلسطين. وشارك في حملة لنزع السلاح النووي، ودعم أبحاث الخلايا الجذعية، والرعاية الصحية الشاملة، وإجراءات لمنع تغير المناخ.

وُلد هوكينغ في مدينة أكسفورد بإنجلترا، في 8 ديسمبر (كانون الأول) عام 1942، وشغل منصب «أستاذ لوكاسي للرياضيات»، في جامعة كمبردج بإنجلترا. وتأسس اللقب عام 1663 على يد هنري لوكاس الذي كان عضو البرلمان عن جامعة كمبردج بين عامي 1639 و1640. ويُعد المنصب من أرقى المناصب الأكاديمية في العالم، ومن أشهر شاغلي الكرسي إسحاق نيوتن، وتشارلز بابيغ، وبول ديراك، وستيفن هوكينغ.

آراء جدلية: من أعماق الكون إلى مستقبل الإنسان

> أكد ستيفن هوكينغ مراراً على دور البشرية في الدفاع عن نفسها ومصيرها، وذلك باللحاق بركب الرحلات الفضائية والكونية لإنقاذ الإنسان من مشكلات الأرض، كما تحدث عن دور الروبوتات في مجتمع المستقبل.

وفي مقابلة إعلامية مع «سي إن إن» عام 2008، قال هوكينغ إنه إذا تمكن البشر من البقاء على قيد الحياة خلال الـ200 عام المقبلة، فإن مستقبلنا سيكون مشرقاً.

كما قال في مقابلات سابقة إنه يعتقد أن مستقبل البشرية على المدى الطويل يجب أن يكون في الفضاء، مضيفاً: «سيكون من الصعب تجنب وقوع كارثة على كوكب الأرض في المائة سنة القادمة، ناهيك عن الألف عام أو المليون».

ومن الموضوعات المثيرة للجدل التي طرحها هوكينغ، قوله إنه يرى فيروسات الكومبيوتر كشكل من أشكال الحياة، ومن ثم تكون هذه أول عملية خلق يقوم بها الجنس البشري. وقال في منتدى عن الكومبيوتر في مدينة بوسطن الأميركية: «حين يكون شكل الحياة الوحيد الذي خلقناه حتى الآن، مدمر تماماً، فإني أعتقد أن هذا يكشف شيئاً عن طبيعة البشر… لقد خلقنا حياة على شاكلتنا».

علماء يؤبنون ستيفن هوكينغ

نقلت «رويترز» تغريدات بعض العلماء البارزين، والمؤسسات العلمية، والسياسيين، لتأبين العالم البريطاني:

> تيم بيرنرز – لي، مخترع الإنترنت: «فقدنا عقلاً جباراً وروحاً رائعة. ارقد بسلام يا ستيفن هوكينغ».

> البروفسور ستيفن توب، نائب رئيس جامعة كمبردج: «كان البروفسور هوكينغ شخصية فريدة، سنذكره دوماً بحميمية وبحب، ليس فقط في كمبردج؛ لكن في جميع أنحاء العالم. مساهماته الاستثنائية في المعرفة العلمية ونشر العلوم والرياضيات بين عامة الناس تركت إرثاً لا يمحى. كانت شخصيته إلهاماً للملايين. سنفتقده كثيراً».

> إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا): «لقد طورت نظرياته كوناً من الاحتمالات التي نكتشفها نحن والعالم. فلنواصل التحليق مثل (سوبرمان) في الجاذبية الصغرى».

> تيريزا ماي، رئيسة وزراء بريطانيا: «كان ستيفن هوكينغ عقلاً متقداً استثنائياً، وواحداً من أعظم العلماء في جيله. شجاعته وروحه المرحة وتصميمه على أن يأخذ من الحياة أقصى ما يستطيع كانت مصدر إلهام. إرثه لن يغيب».

> البروفسور اللورد مارتن ريس، زميل كلية ترينتي، والأستاذ المتفرغ في الكونيات والفيزياء الفلكية في جامعة كمبردج: «عصفت المأساة بحياة ستيفن هوكينغ حينما كان في الثانية والعشرين. أصيب بمرض قاتل وتبددت أحلامه تماماً. قال هو نفسه إن ما حدث بعد ذلك كان منحة؛ لكن حياته كانت مسيرة انتصار. سيخلد اسمه في سجلات العلم. لقد اتسعت الآفاق أمام الملايين بفضل كتبه الرائجة، كما استلهمت ملايين أخرى حول العالم من نموذج فريد للإنجاز رغم كل الصعاب، مظهراً من مظاهر قوة الإرادة والتصميم».

x
  • x
  • x
    جميع الحقوق محفوظة لموقع " جولاني". يمنع إستخدام اي مادة من مواد الموقع دون اذن خطي من إدارة الموقع
      لافضل تصفح للموقع يرجي استعمال Chrome او Firefox او Internet explorer 9 او احدث



    عرض نسخة المحمول