سنونية مباركة

» نادر حلبي - 02/02/2015

z

ما بينَ التقليدِ والتجديد ينتَقِلُ الموروثُ التقليدي الإجتماعي من حلَّةٍ إلى أُخرى.

فالسنونية عُرفٌ اجتماعي بين الناس إذاناً بظهور أسنان الطفل ودليل على الصحة وتمام العافية والحمد لله.

في الماضي كان هذا التقليد يقوم على سلق القمح الذي يعتبر خيراً جديداً, وتوزيع أطباق السنونية على المقربين من العائلة والأصدقاء والأحباب.

فكانَ يُقَدَّمُ طبقُ ( القلبي) وتضافُ إليهِ مكوناتٍ صحيَّة مثل الجوز البلدي والزبيب, مزيناً بفرحةِ والدا الطفلِ تملأهُ البساطة والعفوية.

أما اليوم فنرى هذا التقليد لا زال مستمراً, لكنَّ التجديد فرَضَ نفسهُ علينا بقالبٍ مزخرفٍ يذهبُ بعضُنا إلى حدود الترف والتكاليف التي تُزيدُ على أعبائنا عبئاً إضافياً, علماً أنَّ مكونات (صحن القلبي) موجودة في كل منزل سواء القمح أو الجوز او الزبيب، أمَّا اليوم فنتكبدُ أعباء إضافية من الشكلِ الجديد لضيافتنا.

إضافة إلى السكاكر والمحليات غير الصحيَّة التي يتناولها أطفالنا وينسونَ تناول المادة الأساسية لهذه الضيافة، وهي القمح، الذي يحمِلُ أسراراً كبيرة حبذا لو عرَّفنا أولادنا عليها وساهمنا بنشر التوعية الصحية حولها، لأنَّ القمح يحمِلُ فوائِدَ صحيَّة جمَّة ويستطيع أن يعالجَ أمراضاً كثيرة تساهم في الشفاء والاستطباب.

فالجميل في موضوعنا محافظتنا على تقاليد عشناها ونتناقلها عبرَ الزمن، والأجمل أنْ نُدرِكَ أنَّ أعباءنا المادية في بعضِ الأحيانِ نصنعها بأنفسنا.

في نهاية الكلام :

هذا مجرد رأي أتمنى أن لا يقلِلَ من فرحة المناسبة وعفويتها, وأن نبقى محافظينَ على تقاليد جميلة توارثناها من أجدادنا خاصة بأجواءِ العائلة, مهما تسارعَ  الوقت وتغيَّرت معايير الزمن.

كلمات مفتاحية:
  • المرسل:  حلو

    حلو الموضوع كثير والله صدقت يا اخي اليوم مش هم الناس انو تاكل القمح ولا تعرف ولادها عفوائدو اليوم كل هم الناس ( الاغلبية وليس الجميع) البهورة وشوفوني يا ناس ومين بيزيد واهم شي صورة الولد يعني نحنا بيجينا سنونية لناس بيخصونا وناس بعاد طيب اني شو بدي بصورة ابنك اللي مشفتوش غير مرة بحياتي وففر عحالك وعليي عنجد انو نحنا ” أعبائنا المادية نحن من نصنعها”

  • المرسل:  مستاء

    الى موقع جولاني الموقر. سلام عليك وبعد. قد قرأت هذا المقال المتواضع بغاية الامعان علني استفيد منه ، فلم اجد منفعه للأسف لأن لا اولاد لي …. نعم هناك اشخاص استفادو من هذا المقال لكن عددهم محدود …. كنت اتمنى او بالأحرى أقترح من الكاتب الكريم ان يقوم بكتابة موضوع عن العادات والتقاليد ويقوم بتسجيل قضية السنونيه كملاحضه او لفت انتباه. لكان موضوعا اثمن وأرقى وليس موضوعاً كاملاً عن السنونيه !!! وشكرا.

    • المرسل:  معجب بالمقال

      الله يطعمك وﻻد وتبطل مستاء وعم تصطاد بالماء العكر … كل شخص حر بالتعبير عن رأيو وكتابتو … شو قاهرك.

    • المرسل:  ماجد

      يا أخي الرجل كتب مقالا يعبر فيه عن رأيه في قضية معينة يمكن ان تعجب القارئ او لا تعجبه ولكنه لا يلزم احد بقراءتها . يمكن للقارئ في حال لم تعجبه المقالة التوقف عن قراءتها وبهذا ينتهي الموضوع .

  • المرسل:  أعجبني المقال

    جد انها موروث شعبي ولا اجمل من هيك يا ريت نظل نتناقلوا عبر الأجيال

  • المرسل:  حلوووو

    حلو كثير مجتمعنا هيك. ما بيتقبل عاداتنا وتقاليدنا ع بساطتها مع العلم انو هي ميزتها. والشب ما كتب مقال يقدمو للوزير يا اخ مستاء كتب خاطره ومش بالضروره يعدلك كل التقاليد لتفهم. خير الكلام ما قل ودل. واتخذ العبره من الموضوع مش الشي الضاهر

    x
  • x
  • x
    جميع الحقوق محفوظة لموقع " جولاني". يمنع إستخدام اي مادة من مواد الموقع دون اذن خطي من إدارة الموقع
      لافضل تصفح للموقع يرجي استعمال Chrome او Firefox او Internet explorer 9 او احدث



    عرض نسخة المحمول