سَنا المَجْد

» نواف الحلبي - 17/02/2014

كَالشَّمْعِ قد ضاءَتْ أنامِلُ الأيدي

كالوَرْدِ قد فاحَتْ عطورُ ذا الخَدِّ

 

والسِّحْرُ في العَيْنَيْنِ نالَنا سَهْماً

أدْمى الصَّميمَ بِنا مِنْ بالِغِ الوَجْدِ

 

يَا رَبَّنا يَسِّرْ لَنا هُدى أمرٍ

مِنْهُ انْبَرَى مَوْئلُ العَطاءِ بِالجَدِّ

 

كَمْ قد تَلَوَّعَ مَعْشوقُ الحِمى عَمْداً

كَمْ راقَ للرِّيْمِ أنْ يَسْتَهْوِيَ عَمْدي

 

في نارِ شَوْقٍ لِلِّقا عَلى أرضٍ

قدْ ناجَتِ الأبناءَ بالصَّدَى صَدِّي

 

لَكِنَّنيْ لَوْ رمتُ المَوْتَ لِلْغَيْرِ لَمْ

يَهْدأْ لِيَ بِمَنابِرِ المَدى سُهْدي

 

يا ريميا الكاشِحَ حُبُّكَ في قلبي

مَواجِعُ صَمْتٍ مِنْ صَوْنِها نَجدي

 

هَلَّا سَتَرْحَمْ قلباً عَادَهُ الوَجدُ

بِيَا بَدَتْ عَيْناً مَلامِحُ الوَجدِ

 

في عُمْقِ ذي الحِشا قدْ تُسْتَوْلَعُ نارٌ

وَيْلٌ دَهاها أمْ قدْ زادَها جُهْدي

 

قدْ واظَبَ المُسْتَهامُ بالِغَ جَدٍّ

لَمْ يَعْرِفِ الكَلَلا لِلذّوْدِ عَنْ مَهْدي

 

صَلَّيْتُ للرَّبِّ الذي لا رَبَّ سِواهُ في

كَوْنِ العَوالِمِ ، أو في سائرِ النُّجْد :-

 

أنْ يُرْقيَ الجولانَ مِنْ أذىً يَأْتِ

أنْ يغمرَ الإخوان في نَدَى السَّعْدِ

 

دَوْماً لَقَدْ أحْبَبْتُ ما بَدا نوراً

لِأهْلِيا كلُّ النورِ سَما وَعْدي

 

أرتادُ فَوْقَ الجِبالِ هَامَةً زَرْقاءَ (م)

عِنْدَ أُفقِ السّما أسْتَنْبِطُ شَهدي

 

رَيَّانةً آمالِيا التي أُهْدي

لِلْأهْلِ لِلْخلّان لِلْعُلا مَجْديْ !….

 

x
  • x
  • x
    جميع الحقوق محفوظة لموقع " جولاني". يمنع إستخدام اي مادة من مواد الموقع دون اذن خطي من إدارة الموقع
      لافضل تصفح للموقع يرجي استعمال Chrome او Firefox او Internet explorer 9 او احدث



    عرض نسخة المحمول