شلال سعار

» نبيه عويدات - 23/12/2013

شلال سعار

شلال سعار

يبلغ شلال سعار أوجه مع نهاية فصل الشتاء وبداية الربيع، حيث تغذي الأمطار وذوبان الثلوج على جبل الشيخ وادي سعار، الذي يمتد من قرية مسعدة في الشرق حتى مشارف بانياس في الغرب، على مسافة تقارب الخمسة كيلومترات، وبانحدار يبدأ من ارتفاع 900 متر عند مسعدة ليصل إلى أقل من 400 متر عن سطح البحر عند بانياس. ويشكل وادي سعار أكثر من شلال في مساره، ولكن أشهرها وأعلاها هو الشلال المعروف بـ “شلال سعار”، الذي يقع في ثلثي الطريق بين عين قنية وبانياس عند الجسر المعروف بجسر سعار، إذ يبلغ ارتفاع هذا الشلال قرابة 22 متراً. أما وادي سعار نفسه فيشكل فاصلاً طبيعياً للبيئة المحيطة، بين الجولان البازلتي (جنوباً) وبين جبل الشيخ الذي يتكون من الصخور الجيرية (شمالاً).

وكان شلال سعار على الدوام محط إعجاب الزائرين والمارين في المنطقة، وذلك لجمال الطبيعة الأخاذ، ووفرة المياه والخضرة، وتضاريس المكان، التي وضعت الشلال ضمن منظر بانورامي غاية في الروعة، يمتد من جبل الشيخ شرقاً مروراً بقلعة الصبية وحتى بانياس وسهل الحولة شمالي فلسطين. إذ يقف الزائر على تلة مرتفعة في الوسط في مواجهة جبل الشيخ ووادي سعار وشلاله شرقاً، ثم يحول ناظريه إلى الشمال ثم إلى الغرب بأكثر من 180 درجة، ماراً ببانياس أم المراعي وحاضنة الإله “بان”، عبر منابع نهر الأردن ليختفي المنظر بعيداً في أفق سهل الحولة.

وبعد ازدياد عدد السياح، الذي فاق المليوني سائح سنوياً، أعلنت مديرية الحدائق العامة الإسرائيلية المنطقة محمية طبيعية، فقامت بتنظيمها وتحديد مسارات للسياح المشاة، ضمن مسار أصبح فيما بعد مشهوراً جداً (مسار وادي سعار)، وهو في الحقيقة طريق قديمة، في قاع وادي سعار، تمر عبر أراضي قرية عين قنية الزراعية، تصلح للمارة فقط، كان أهالي القرية يستخدمونها للانتقال سيراً على الأقدام إلى أراضيهم وإلى بانياس.

شلال سعار

السوق السياحية عند شلال سعار

وقد تنبه السكان إلى الأهمية السياحية لهذه المنطقة، وإلى الإمكانيات الاقتصادية الكامنة فيها، فأسسوا سوقاً في المكان، يبيعون فيه المنتوجات الزراعية المحلية، من تفاح وكرز وزيتون وزيت زيتون وعسل جبل الشيخ ذائع الصيت، وصولاً إلى “عروس اللبنه” و”الحمّوصه”، التي أصبحت أحد رموز المنطقة بالنسبة للسائح القادم إلى الجولان. و”عروس اللبنه” عبارة عن رغيف خبز الصاج الجولاني، مدهوناً باللبنة وزيت الزيتون، وملفوفاُ، وغالباً ما يطلبه السياح محمّصاً وساخناً، عندها يصبح اسمه “الحمّوصه”.

السوق الذي رتب بطريقة جميلة، لا تضر نهائياً بالمنظر العام، بل على العكس تضفي عليه مزيداً من الجمال، وتدخل السائح مباشرة إلى حالة من المرح والحالة السياحية، تقع على مفترق طرق مجدل شمس بانياس مسعدة، عند الالتفاف الحاد، في منطقة مستوية ومريحة، مع وجود موقف سيارات فسيح يتسع لمئات السيارات. وقد أصبح السوق وشلال سعار محطة بارزة تتخلل رحلة كل زائر قادم إلى المنطقة. وقد ساعد على استقطاب السيّاح الصبغة الشعبية التي أضفاها عليه منظموه، والابتسامة التي يقابلهم بها البائعون، بالإضافة إلى الخدمة الجيدة والأسعار المعقولة التي تباع فيها المنتجات المعروضة. وربما كان المطعم الذي يقدم المأكولات الشرقية، الموجود في المكان، هو أيضاً أحد العوامل التي ساعدت على جعل المكان نقطة توقف واستراحة ضرورية لكل سائح، مع العلم أن “العروس” المقدمة في السوق، وفي الأكشاك الممتدة على جانبي الطرق في شمالي الجولان عامة، تبقى الوجبة المفضلة للسياح.

x
  • x
  • x
    جميع الحقوق محفوظة لموقع " جولاني". يمنع إستخدام اي مادة من مواد الموقع دون اذن خطي من إدارة الموقع
      لافضل تصفح للموقع يرجي استعمال Chrome او Firefox او Internet explorer 9 او احدث



    عرض نسخة المحمول