عماد شمس وأدهم سيد أحمد – حوار بين جيلين

» جولاني - 28/10/2018

AdIm

لفت نظري يوم أمس “بوست” نشره الشاب المهندس أدهم سيد أحمد على صفحته على الفيسبوك، وهممت بنشره على الموقع لأنه بحق يمثل وضع جيل كامل، يتخبط في الوضع الاجتماعي والسياسي الذي نعيشه في الجولان اليوم، لكن توالي الاحداث يوم أمس وكثرة المواد التي نشرت دفعتني إلى تأجيل نشره. ويبدو أن “البوست” المذكور لفت أيضاً نظر الدكتور عماد شمس، الذي رد عليه “ببوست” مهم أيضاً، لأنه يمثل جيل آخر في مجتمعنا. وانطلاقاً من ذلك قررت اليوم نشر ما كتبه الاثنان. النصان منقولان حرفياً:

بوست أدهم سيد أحمد:

“بنظرهم نحنا جيل ضايع. ليش؟

صوتت؟ خائن.
مصوتش؟ خربت مستقبل البلد.
مؤيد؟ بتشفقش عالعالم ومتخلف وبتحبش الحريات.
معارض؟ مرتشي وخائن وجاسوس.
بتنتقد؟ عندك مصالح شخصيه.
بتقعد ببيتك وبتحكيش عن حدا؟ انت سبب الدمار بسكوتك.

اذا بهمكن عنجد تعرفوا ليش نحنا ضايعين وليش جيلنا عايش بعدم مبالالة واستهتار.. سألوا حالكن شو بصيبكن اذا بتمشوا بالصحراء والبوصله بتدلكن عالشمال والجنوب بنفس الوقت. ها الي صايبنا انتو بوصلتنا ومش عارفين توجهونا.
وشغلة الانتخابات اجت وبينت بالضبط وضعكن.
يعني نحنا (جيلنا الضايع) بفيق عالصبح بلاقي مقالات وفيديوهات وتهجم عواحد من المرشحين وانو سراق وحرامي ومجرم. وبقلولك ١٠٠٠ قصه عن تاريخه الاجرامي. وكلهن بقلولك معنا اثباتات بس اسا مش وقتها !!!!!!

مننزل عالشغل منسمع من الداعمين للمرشح انو الي منزلين المقال او الفيديو، سراقين وحراميه وعندهن مصالح شخصيه. وبينشرولك ١٠٠ قصه عنهن وعن ماضيهن. وبقلولك في اثباتات بايد المرشح بس اسا مش وقت ينزلها!!!!!!

قالولنا امتنعوا عن التصويت لمصلحتكن ومصلحة البلد المستقبليه. منقول اووه منيح ريحونا من الهم.
بترجع بتسمع انو الي قالولنا امتنعوا عن التصويت هم احد الداعمين لمرشح معين!!!!!! وهم الي نزلوا معو لحتى ياخذ الجنسيه ليترشح. بتقلهن عطونا اثبات بيسفقونا الجمله الشهيرة. معنا اثبات اما اسا مش وقتها!!!!!

منقول بنا نمشي مع المقاطعه ومع الشبيبه الرافضه للانتخابات عكل الاحوال.
بتسمع واحد منهن عبقلك، منخاف يربح واحد ويخربلنا مستقبلنا اكثر من حاضرنا!
لا وبقلولنا انو اذا بطل في انتخابات اكيد الي بدو يقعد هو نفسه المرشح الي عليه اكثر شي قصص!!!!!

فها الي صايبنا وصايب هالجيل عرفتوا ليش نحنا جيل ضايع؟. لانو مخلتولناش شي نظيف وولا اي نقطة ضو باخر النفق الي فوتونا فيه. يمكن عالاغلب صار لازم تفهموا انو السبب بسيط ليش نحنا هيك .
لانو ها مش وقتكن متل مهو مش وقت اثباتاتكن.

ملاحظة البوست مش ليدعم حدا ولا تأييد باي شخص او جهه. البوست اني بعيشه كل يوم وبشوفه بحياة اصدقائي وطلابي الي هن الجيل الي انتو عبتدّعوا انكن خايفين عليه.
فبشرفكن عملولنا منيحه ومعش تخافوا علينا وتركونا بحالنا”.

بوست عماد شمس:

“تعقيب على البوست الرائع لادهم سيد احمد

قرٌب الامتحان… بيقولو الزعتر بيقوٌي الذاكرة ، هاتو نرمٌ شوية زعتر مقطوف من جبلنا ومعمول بديٌات امياتنا لنتذكر شوية نقط مين نحنا وليش رافضين الانتحابات

- رافضين ال ‘انتحابات’ مش لإنو المرشح هذا منيح وهذاك عاطل.. هن اولاد بلدنا ونحنا وهن موجودين بنفس القارب.
– برفضنا للانتحاب نحنا عمنختار امٌنا هلٌي “نثرت حبات القمح الاولى” في بلاد الشام منذ ١١ الف سنة.
– ضد الانتحاب لانو اخترنا امٌنا الي كتبت اول ابجديات البشر.
– ضد الانتحاب لانو اخترنا الام التي صنعت اول اواني ولوحات فخارية وبنت الحضارة البشرية
– ضد الانتحاب لانو امٌنا بنت المعابد تحت ضوء الشمس على كاهلها من غير ما تستعبد او تجنٌد حدا متل ما عملو الرومان وغيرهن على جثث العبيد الي جابوهن من كل العالم.
– برفضنا عمنقول فشرت ل ‘أبو عقال بن سعود’ ول’ابو برنيطه ‘ . ابو عقال عمنقلو نحنا صحيح منحكي عربي ولكن النا لهجتنا المخلوطة باللغات القديمة والنا حضارتنا ومطبخنا ومأكولاتنا والنا شكلنا ولون عيوننا.. بكل هوذ نحنا منشبهكش ولا بشي .. نحنا اهل هالبلاد من اكثر من عشرةالاف سنة ومش قبيلة من الصحراء. لابو برنيطة عمنقول نحنا اهل هالبلاد ومنشتريش الخراقات من اربعتالاف سنة انو واحد كتب عن واحد ثاني انو سمع صوت من فوق الجبل عبيقلو انو هوذي الارضات إلك ولولادك والباقي ما الهتش حق لانهن ‘غزاة’ ، وعلى اساس هالشعوذة عبياخذو الارض وبيطلعولنا بقوانين هلي بتصنف الناس منيح وبرارة، وبهيك عبيحاولو ينفو ويمحوا تاريخ ووجود بناة الحضارة يلي هن اهل بلاد الشام
-برفضنا نحنا عمنقول لا لطريقة التعامل معنا ..
-عمار او خراب البلد مش مرهونة بهالمؤسسة ولا بالكرسي وانما مرهونة بعلمنا وادبنا وثقافتنا.. نحنا هلي منبنيها ومش حدا ثاني.
– البوصلة يا اصدقائي هي الام والوفا والاصالة.. ما تراقبو اهلنا لان عندهن اخطاء وقسم كبير منهن ما صارتلوش الفرصة يتعلم ويتقدم، يالتالي تعالو نتعلم منهن الكرامة والاصالة والوفا وبس. مسؤوليتنا نحنا كيف نعمر البلد.. ما فينا نرميها عليهن لانها اكثر من قدرتهن.
– منرفض الانتحاب لإن ما منقبل حدا يستخف بعقلناويجرٌنا لشي مجرب وفاشل: لما نحنا شايفين وعمنسمع شو عبيصير بباقي القرى بالجليل والكرمل والمثلث وما بعرف وين.. الحقد والعداوة والحرق والرصاص هي سمة الانتحابات ، وبالآخر هذي القرى مش لاحقها غير التخلف والفساد.. يعني لوين ماخذنا يا اخي؟ “هلي جرب المجرٌب بيكون عقلو مخرٌب”
– عمنرفض الانتحاب لان بدنا يحطو تكنوقراط (موظف مهني) يقوم بشغلو بامانة ومهنية ونحنا وظيفتنا تكون الرقيب ونطالب بحقوقنا، بدناش يروحو ٢٠٠ شخص بنتخبو وبعدين يقولولنا هذا ممثلكن اللي انتو اخترتوه وبالتالي اقبلو بهلي بيطلعلكن منو.
-هلي بدو يقدملنا خدمة بنيٌة طيبه بيكون من واجبو المهني والقانوني اولا، سواء قوانينو او القوانين الدولية، ومن لطفه وانسانيته ثانيا. لكن ما منقبل يكون على اساس: “لو بدي اقتلك كان فيي، ولو بدٌي هجٌرك كنت هجرتك، بس طلٌع اني كيف منيح معك.. “.الخ من هالموٌال..
بعد في كثير ..ولكن منشان ما ناخذ من وقتكن، منختصر:
ضد كل هالمعادلة وهالمعاملة هلي مستخفة بعقولنا وعبتجرٌنا لشي قبلنا جربوه وثبت انو فاشل.
ما منقبل نكون اي صنف بالدوله وانما اصحاب الارض منذ الازل على هيك بيشهدو دماتنا وجيناتنا وشكلنا ولغتنا ومطبخنا .. وكمان كل حجر وسنديانة ودالية عنب بجبل الشيخ.

عماد شمس”

  • المرسل:  كميل خاطر

    حبيت الطرح الاول والثاني معا ، وللطرح الثاني تكمله -وعشان كون ولد شاطراتمنى تكملته من كاتبه- ارجو من السيد عماد شمس تكملته بنفس اللهجه العاميه التي وكأنها تتجاوز العقد والقيود وتدخل بأنسياب يحاكي افكارنا ، مشاعرنا وتطلعاتنا . اي دون دستور ولا مقدمات لكل ما يمكن ان يشعر او يفكر او يخمن في سبر اعماقنا

  • المرسل:  شاب بين الجيلين

    اني شب من المجدل عمري ٣٤ سني عايش بحقبة الجيلين … اني مع التقدم والاراء وحرية التعبير ومع طاقة الجيل الجديد بكل الامكانيات
    اما للصراحة .. المقال الثاني اثر فييي اكثر يمكن يكون الحبكة تبع الكلام اقوى اما لا الكلام في ريحة الماضي حكي الو عبق من نوع ثاني
    ويا اصدقائي هلي ما الو ماضي ما الو حاظر وما الو مستقبل
    الحكمة مش انو نتكمش بعوايد جدودنا واهل قبل
    الحكمة انو ما ننساش شو صار قبل وشو نعمل قبل لحتى وصلنا نحنا جيل اليوم لهون
    وكما قيل … اذا اطلقت نيران مسدسك على الماضي …. اطلق المستقبل نيران مدافعه عليك .
    وان فهمنا ماضينا سوف يرشدنا الى حل الغاز الحاضر … واستشعار المستقبل .
    لهيك لازم نعيش حاظرنا وتطوراتوا وسباق الزمن اما بعبير الماضي وبريحة التراث والتقاليد
    بتوقع ها شي بيستحق ما نرميهوش ورا ظهرنا ونقفز قفزي نوعييي
    نحو السباق الى الهاوية .
    ودامت بلدي ودمتم سالمين

  • المرسل:  مسعده

    يا ريت كل شخص بفكر مثل الاخ عماد كان جولاننا الحبيب سيبقى يعتز بكبريائه ومحبته لاهله ووطنه الى ما لا نهايه لان حسب رأي لن يبقى للانسان في هذا الزمن الا كرامته يجب عليه المحافضه عليها لتضمن له وجوده في هذه الايام التي تحكمها الماده والمصالح الشخصيه

  • المرسل:  ثائر أبوصالح

    أولاً اريد أن أشكر عماد وأدهم على هذا النقاش الراقي والذي أتمنى أن يسود بين شبابنا لنصل الى نتائج، بعيداً عن التجريح والإتهامات والكلمات البذيئة أو السخرية من الآخر الذي لا يعجبني رأيه ولنؤكد على مناقشة المضامين.
    الفارق بين أدهم وعماد هو بالسؤال عن البوصلة التي يجب أن توجه سلوكنا. أدهم يفتش عن البوصلة في الحاضر، من خلال السلوك الذي يراه في الفعل الإجتماعي اليومي، ولا يجدها، وهو محق بذلك. أما عماد فيرى أن البوصلة موجودة في الذاكرة الجمعية لسكان بلاد الشام، ويعرض نقاط مضيئة في هذه الذاكرة. وأنا اؤيد عماد بما ذهب اليه بأن البوصلة مستمدة من الذاكرة الجمعية ولكني أضيف أن هذه الذاكرة مليئة أيضاً بالمحطات المظلمة. لنتصور شخصاً فقد ذاكرته الشخصية كيف سينعكس ذلك على سلوكه؟ فلا شك أن الذاكرة توجه سلوكنا ولكن ليست هي العامل الوحيد الذي يوجهنا فهناك عوامل أخرى تفعل فعلها في الحاضر مثل المصلحة على سبيل المثال لا الحصر.
    أنا كفرد يمكنني أن أقرأ النقاط المضيئة في الذاكرة الجمعية كما فعل عماد وأبني عليها مواقفي في الفعل اليومي، وبالمقابل يحق للآخر أن يركز على الجوانب السلبية لهذه الذاكرة الجمعية ويبني عليها مواقفه، فيلعن الساعة التي كتب عليه أن يولد في هذه المنطقة، ويحمل جينات أهلها
    ويقوم بجلد الذات يومياً ويتنكر لكل نقطة مضيئة في تاريخه كالتي ذكرها عماد. من وجهة نظري البوصلة موجودة في الذاكرة الجمعية ويجب أن نركز على النقاط المضيئة فيها ولكن بنفس الوقت يجب أن لا نتجاهل النقاط المظلمة. اذا كانت بوصلتنا في الحاضر النقاط المضيئة في تاريخنا قإننا سنراكم السلوك الجيد في الحاضر والذي سيصبح بعد حين جزء من الذاكرة الجمعية وهكذا وبمرور الأجيال يمكن أن نصلح المعوج في تاريخنا.أما الطريق الآخر فلن يجلب لأصحابه الا اليأس والإنكفاء والإبتعاد عن الفعل الإجتماعي، وهذا من وجهة نظري موقف سلبي وخاطئ. أن نضيئ شمعة أفضل بكثير من أن نلعن الظلام.

  • المرسل:  سلمان ايوب

    كل الاحترام اخ عماد هذا الكلام يجب ان يسمعه كل ابناء مجتمعنا ويفهموه جيدا لانه حسب رايي يمثل كل شريف بهالمجتمع وبهمو مجتمعو ووطنو واهل بلدو

  • المرسل:  أبو علي من المجدل

    شكرا د. عماد. و لكن أدهم اشتكى من كل شيء و لم يخبرنا عن مساهمته في إضاءة الطريق و إصﻻخ البوصله علما بأنه من المتفوقين. الله يبعث اللي فيه الخير لسوريا ومواطنيها.

  • المرسل:  جولانيه

    عسى ان تبقى اصحاب الضمائر الحيه في حالة صحو دائم فتبقى بلدنا وناسنا وهممنا عاليه منتصره دمتم مناره لكل العمر صوت الحق يجب ان يصدح في الاعالي دوماً الى الامام يا بلدي

    x
  • x
  • x
    جميع الحقوق محفوظة لموقع " جولاني". يمنع إستخدام اي مادة من مواد الموقع دون اذن خطي من إدارة الموقع
      لافضل تصفح للموقع يرجي استعمال Chrome او Firefox او Internet explorer 9 او احدث



    عرض نسخة المحمول