في سابقة خطيرة: شاب يطعن آخر في خلاف على موقف سيارة

» جولاني - 16/07/2018

IMG_1814

في سابقة خطيرة في مجتمعنا شاب يطعن شاباً آخر في خلاف على موقف سيارة في مجدل شمس.

وقع الحادث قرابة الساعة الواحدة ليلاً في مجدل شمس، عندما شب خلاف بين شابين جارين على موقف سيارة، وتطور الخلاف ليطعن أحدهما الآخر في بطنه. وعلى الفور نقل الشاب المصاب بسيارة الإسعاف إلى مستشفى صفد، حيث أجريت له عملية جراحية خلال الليل ووضعه الآن مستقر ولا خطر على حياته. الشرطة اعتقلت الشاب الآخر على ذمة التحقيق في مخفر الشرطة.

ومنذ وقوع الحادث تقوم دورية شرطة بحراسة المكان خوفاً من أن تطور الأمور بين الجيران، لكن الوضع هادئ ولا تتوقع أي تطورات.

قضية مواقف السيارة والاكتضاض العمراني وسوء التنظيم تعتبر أكبر المشاكل التي يعاني منها الأهالي في مجدل شمس، ولا يرى أي حل لهذه المشكلة في المستقبل المنظور. وتعتبر إشكالية غياب مواقف السيارات، والزيادة الهائلة في أعداد السيارات، قنبلة موقوتة لا يعرف متى تنفجر. فالأهالي لا يخصصون مواقف لسياراتهم خلال بناء بيوتهم، فيستخدمون الشوارع والأرصفة لإيقاف سياراتهم، ما شكل أزمة سير خانقة بصورة مستمرة، وشبه إغلاق للشوارع بين الحين والآخر.

الأهالي هم المسؤولون بصورة أساسية عما وصلت إليه الأمور، لكن المسؤول رسمياً عن هذا هو السلطة المحلية التي لا تهتم ولا تفعل شيئاً في هذا الخصوص، وبشكل أساسي عدم تطبيق القانون بما يخص إلزامية تخصيص موقف للسيارة لكل بيت، أو حتى ترك مسافة من الشارع، حتى في الحارات الجديدة والبيوت التي يتم بناؤها مؤخراً، الأمر الذي سيفاقم المشكلة في المستقبل.

 

 

 

  • المرسل:  متعجب

    الغريب بالموضوع انو تركنا كل خطورة ظاهرة حملان السكاكين والقنابل الي صايره منتشره وبكثره ببلادنا ولاقينا شغلي ننتقد فيها الجهاة الي مش مسؤوله بشكل مباشر نسينا ننتقد حالنا واهلنا الي بيطمعو بكل متر عمار عشان يزرعو اكبر حديقه ويبنو بيت بكبر هائل و” بيتناسو يحسبو حساب مترين لسيارة البيت وخلص متكلين على الارصفه والطرقان وعلى كل متر فاضي قدام بيوت الجيران وبينسو بعد شغلي اهم من كل هو وهي التربيه على ادارة نقاش ودفاع عن الحق ومنربي ابننا يدافع بكل وحشيه عن حقو فكل الاحترام لوين وصلنا استتمرو

  • المرسل:  ابن البلد

    هاي المشكلي من سنين موجودي وانا مش شايف انها عاملي ازمه سير بالعكس الازمي الطمع الي عاملها الاخ نبيه كل بيت بمجدل شمسفي موقف للسيارات بس صاحب البيت بياجر الكراج دكاني وهوبياخذ من الرصيف موقف الو انا ضد العنف من ساحة سلطان للجبل طريق باتجاه واحد ما حل مشكلي بالعكي زادها وصارت تشكل خطر على اطفالنا لانو صار الرصيف مقف لسياراتهن وولادنا بتمسي بنص الشارع والمجلات نصها دكاكين والنص الثاني فارغع بس بياجروها وما بيعموها موقف لسياراتهن وناس بتاجر بسيارات وجنب بيتها عشرات السيارات للبيع وهاي ازمي ثانيه الحل سهل على المجلس المحلي ان يستعين بشرطي سير وكل واحد مخالف يتخالف كتل ما بيصير بالمدن متل كريات شموني شرطي تابع للبلديه وشكرا

  • المرسل:  مجد عواد

    صباح الخير
    أحببت أن أعقب بالذات على موضوع أماكن الوقوف.
    أستغرب حقا لماذا نرمي دائما مشاكلنا على الغير، السلطات، الحظ.
    أليس من الأجدى لو تصرفنا حقا بما ندعيه من الحضارة والرقي؟
    ما هي نسبة الذين يحسبون حساب الموقف أمام بيتهم عند البناء؟
    لماذا استرخص المهندس ولجنة الوقف ولم يقوموا بإنشاء موقف كبير تحت مركز الشام؟ بالتأكيد ليس توفيرا على مال الوقف!
    لماذا نتغاضى عن المخالفين عند البناء؟ ألسنا بذلك نضر ببعضنا البعض؟
    لماذا تستمر الحفلات حتى وقت متأخر جدا في الليل؟ ألا نعلم أنه مع الكحول والسهر يخف الوعي وتبرز إلى السطح كل الخلافات البسيطة وتنتج مشاكل كبيرة كان من الممكن تفاديها؟
    لماذا نسمح بوقوف السيارات عند النواصي وإعاقة حركة السير، فقط كي لا يسير السائق بضعة أمتار إضافية، هي أكثر فائدة؟
    وتستمر مشاكلنا خوفا من مواجهة المخطئ بيننا لأنه قريب، أو لأننا نحترمه بسبب عمره، أو نخاف منه لأنه متسلط. مع أنه يتعدى على الحقوق العامة وهذه برأيي جريمة فما يكون تعريف المجرم؟؟؟
    المشكلة أننا ننصر الظالم ونشارك بعقاب من لا حول له، والمستضعفين.
    فكيف لهكذا مجتمع ألا يحدث هذا؟
    بل أستغرب ألا يحدث أكثر من هذا!!
    أهيب بالذين يعتبرون أن قلبهم مع البلد والمجتمع أن يبدأوا بكشف المسيئين والمتعدين، وإظهار الأخطاء قبل أن تصبح مصائبا وأمرا واقعا، وخسارة للناس بين الأذى والعقاب.
    وشكرا

    • المرسل:  جولانيه

      معك حق بكل كلمه المشكله انه ما حدا بيعطي سم للطريق والكل بدو يشتري على الاقل سيارتين وحده الو والثاني لمرتو ما عدا عدد سيارات الولاد طبعا وكل انسان بيطلع بغيرو شو عطا للطريق وكيف قلت هاي البنايات كيف عم يعطوها هل الرخص للبناء وفش مصفات كافيه للاسف كثير فساد والكل ساكت

  • المرسل:  امال القاضي

    بتظري طريق السوق يجب على السلطه المخليه ان تعطي مجال حركة السير
    دخول البلده من مدخل البلد الرئسي ناحيه تلبريد
    والخروج من البلده لناحيه الطريق الغربي ناحيه الدوار اسعد كنج
    ﻻن فعﻻ طرقات ضيقه وسيارات كتيره
    واﻻضيق شعبنا وبكل شيء
    ﻻن الشيطان بتنسنع كلمته اينماكان والفقير الطيب كرامته بتنداس ومحدا سائل عنه

  • المرسل:  ehab

    “لكن المسؤول رسمياً عن هذا هو السلطة المحلية التي لا تهتم ولا تفعل شيئاً في هذا الخصوص، وبشكل أساسي عدم تطبيق القانون بما يخص إلزامية تخصيص موقف للسيارة لكل بيت”.
    السلطه المحلية لا تستطيع تقديم حلول بهذا الخصوص بحيث لا تستطيع ولا تملك السلطه الموجبة لتهديم بيوت السكان المتمادون على الشارع العام فكل شخص في ذلك الطريق قام ببناء منزله على حافة الطريق وقسم منهن على الرصيف بحد ذاته واعتقد ان الحل الوحيد حسب رايي هو تعين دورية شرطه او جماهيرية تقوم بمخالفة كل من يقوم بالاصطفاف وسط الطريق او على الرصيف (דוח חניה) ووضع قارمات لصاحب الموقف يحمل رقم سيارتة وكل من يخالف يُخالف.

  • المرسل:  مش مهم

    لو على مصف السيارات بنا نضرب سكاكين كنا كلنا اهل حارة الخلوة معبيين المستشفيات ، الحمدلله ولا مره حدا حتى زعل من الثاني على صفة سياره ،هي اول شغله ، شغله ثانيي حسب رايي انو المجلس مش راح يحل هيك ازمه مع العلم عدم الرضا التام عنو اما لو كل انسان عندو كراج بيحط سيارتو بالكراج وبلا 1500شيكل بالشهر وحياة الله كان ازمة صفة السيارات خفت للثلث وكل الناس مقتدري وعايشي الحمدلله بالف نعمه اما صار الانسان عندو كراجين يأجرهون ويقعد قبالهن للقتال والمشاكل ، الحل بايدينا ومش عند المجلس الا اذا المجلس بس في حل وحيد كراجات معلقه

  • المرسل:  يوسف ابراهيم

    أوغالط السيد نبيه يوجد حل وهو بأيدينا
    أ) نعتبر الطريق ملك للجميع
    2) أداب السير والسياقة
    3) أركن سيارتي بدون أن أزعج أحد
    4) وأهم لأشياء الوقوف بنصف الطريق والتحدث
    وأشياء كثيره بمقدورنا أن نلتزم بها
    هذه البلد بلدنا ويجب أن نحافظ عليها وشكراً

    x
  • x
  • x
    جميع الحقوق محفوظة لموقع " جولاني". يمنع إستخدام اي مادة من مواد الموقع دون اذن خطي من إدارة الموقع
      لافضل تصفح للموقع يرجي استعمال Chrome او Firefox او Internet explorer 9 او احدث



    عرض نسخة المحمول