كلمة تقدير واحترام للمعلمِ المعطاء الشّاعر سليمان سمارة

» منى ابو جبل - 11/05/2018

سليمان سمارة

الشاعر سليمان سمارة

قمْ للعُلا شُقَّ الثريّا سُلّما           يكفيكَ فخرًا ما صنعتَ على المدى  أيّها المعلم

فعلى يديْك قامتِ الأجيالُ          وما زالت كلماتُك تروي العقولا

 معلمٌ لم يُخلِ الأدغالَ بقطعِ أشجارِها  وطمسِ هويتِها وجمالِها بل هو منْ روى الصحارى القاحلة  وجعلها حديقةً غنّاءً  مزروعةً بأجملِ قصائدِه  وغرسَها في عقولِ الأجيالِ التي تربت على يدِه .

معلمٌ ملهمٌ معطاءٌ  آمن برسالتِه التعليمية كرسالةٍ تربويةٍ بضميرٍ وإخلاصٍ .

معلمٌ  يُحضى باحترامٍ وتقديرٍ من قبل تلامذتِه وطلاّبِه وزملائِه وأصدقائِه ومعارفِه وبكلّ من يعرفْه ، تاريخُه حافلٌ بقصائدِ الشّعري العمودي .قصائدٌ  موزونةٌ ومقفاةٌ غنيةٌ وثريةٌ  من صُلب  الشّعر الجاهليّ  . الشّعر العمودي   الذّي غرسَه في عقولِنا أحبّ هذا الشّعر وآمن به ونظّم قصائدَه .وبثّها  في عقولِنا  ، فهو غنيّ أيضاً بالكتابات الأدبيّةِ اللّغويةِ الإبداعيةِ التي استلهمها من خلال أشعارِه .

عرفناه  معلماً ومربيًا ، أستاذاً ومتفهماً  ، مثقفاً وملتزمًا ، مبدعًا ومستنيرًا  ،أديباً كبيرًا ،و شاعرًا قديراً  بإصرارٍ وإجلالٍ ،  عاشقٌ  للعشقِ والحبِّ والجمالِ بشعرِه .

فأنت المعلمُ  الّذي نهلنا من بحرِه الواسعِ   الكنزُ  والغنى  العلميُّ والفكريُّ والثقافيُّ

  أنتَ المعلمُ الشّاعُر النّبراسُ  القديُر تستحقُ الكلمات الّتي تليق بك ، سنرفع لك القبعات  انحناءاً على ما أورثتنا به من معالمِ الأدبِ والعلمِ  في بناءِ وإثراءِ العقولِ  بالثقافةِ والعلمِ والمعرفةِ والاعتراف بأنّك الأساسُ المتينُ الذّي يتكئُ عليه المجتمعُ  وسيبقى شعرُك فخراً لنا ومرجعاً أساسياً في اللّغةِ العربيّةِ ندّرسُه في مدارسِنا ونغرسُه حباً في عقولِ وأذهانِ طلابنا.

____

منى أبو جبل

  • المرسل:  فوزي أبوعواد

    علمني وزاملته فكان وبحق المربي والمعلم الجدير بالحترام والزميل المخلص الودود
    لروحه الرحمه

    x
  • x
  • x
    جميع الحقوق محفوظة لموقع " جولاني". يمنع إستخدام اي مادة من مواد الموقع دون اذن خطي من إدارة الموقع
      لافضل تصفح للموقع يرجي استعمال Chrome او Firefox او Internet explorer 9 او احدث



    عرض نسخة المحمول