موريشيوس.. واحدة من أكثر وجهات السياحة طلباً

» - 26/01/2017

 

عرف العرب جزر موريشيوس أثناء تجارتهم مع أفريقيا ومدغشقر في العصور الوسطى ولكنهم لم يجدوا ما يغريهم بالبقاء في هذه الجزر الاستوائية غير المأهولة التي تقع في المحيط الهندي على بعد ألفي كيلومتر شرق الساحل الأفريقي. وذكر المؤرخ الجغرافي الإيطالي ألبرتو كارتينو أن العرب كانوا أول من اكتشف جزر موريشيوس في عام 975 ميلادية وأطلقوا عليها اسم «دينا عربي».

 

https://www.youtube.com/watch?v=zSPvcO8dXE8

وبعد أن هجرها العرب وصل الجزر سلسلة من المستعمرين الأوروبيين بداية من البرتغال وهولندا ونهاية بفرنسا ثم بريطانيا. وجاء الاحتلال البريطاني في عام 1810 بعد هزيمة نابليون واستسلم الفرنسيون سلميًا في موريشيوس بشرط الحفاظ على ممتلكاتهم في الجزيرة، وعلى النظام القانوني الفرنسي. ووافق البريطانيون، وحولوا موريشيوس إلى أكبر مصدر لقصب السكر في الإمبراطورية البريطانية.
وكان لموريشيوس أهمية استراتيجية في مدخل المحيط الهندي في تجارة أوروبا مع الهند والشرق الأقصى. ولكن هذه الأهمية تراجعت بعد افتتاح قناة السويس في عام 1869.
الآن تعد موريشيوس من أهم وجهات السياحة الفاخرة، خصوصًا بعد أن حصلت على جوائز عالمية لكونها أفضل جزيرة سياحية في العالم ووجود أفضل شاطئ سياحي خلاب فيها، وذلك في عام 2012 في بورصة السياحة العالمية. وتقع موريشيوس الآن في الترتيب الثالث إقليميًا، و56 على مستوى العالم في ترتيب أفضل الوجهات السياحية. وهي تتمتع بمناخ استوائي ومياه صافية ودافئة وشواطئ سياحية من الطراز الأول. ويسكن موريشيوس الآن شعب متنوع الأعراق وعلى درجة جيدة من الثقافة السياحية.
وتقدم موريشيوس لسياحها أيضًا فنادق ومنتجعات سياحية جيدة الإدارة وعالية الكفاءة بخدمات جيدة وبنية تحتية حديثة. ولا يواجه سياح موريشيوس أي مخاطر أمنية، وكانت الحوادث القليلة التي تعرض لها سياح موريشيوس تشمل عمليات احتيال وغش في تكلفة الخدمات والتسعير المزدوج.
وتطورت موريشيوس منذ نيلها الاستقلال في عام 1968 من دولة فقيرة تعتمد على الزراعة إلى دولة متوسطة الدخل متنوعة الموارد. ويعتمد اقتصاد موريشيوس بنسبة كبيرة على السياحة ثم يأتي بعدها كثير من الصناعات، مثل المنسوجات والخدمات المالية والسكر. وفي السنوات الأخيرة تحاول موريشيوس تطوير مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتطوير العقار وصناعة الضيافة السياحية الفاخرة. وهي تنشط أيضًا في مجالات التعليم والطاقة المتجددة والخدمات الطبية.
ولا توجد في موريشيوس موارد بترولية، ولذلك فهي تستورد حاجاتها من البترول ومشتقاته، وتحاول تطوير موارد طاقة مساعدة مثل توليد الطاقة من المياه والشمس والرياح. وهي تحاول هذا العام تطوير السياحة البحرية لجذب أصحاب اليخوت إليها.
وتعتمد موريشيوس على الاقتصاد الحر وتوفر مناخًا مساعدًا على الاستثمار، وبها إحدى أكبر المناطق الاقتصادية الحرة في العالم. ويقدر حجم اقتصادها بنحو 22 مليار دولار في إحصاء عام 2014. كما أن نصيب الفرد من الدخل القومي يصل إلى 17 ألف دولار سنويًا، وهو من أعلى الدخول في أفريقيا.
ويصنف البنك الدولي موريشيوس في المركز 49 من 189 على مستوى العالم في سهولة إجراء الأعمال فيها. ومن حيث حرية الاقتصاد تقع موريشيوس في المركز الثامن عالميًا.
ولا توجد سكك حديدية في موريشيوس، ولكنها تعتمد في المواصلات على الباصات العامة التي تقدمها مجانًا للطلبة وذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن، وذلك منذ عام 2005. ويخدم البلاد مطار دولي في بورت لويس وفيها أيضًا ميناء رئيسي يستقبل سفن الكروز السياحية، بالإضافة إلى الواردات الصناعية.
ويتمتع السائحون في موريشيوس بكثير من الوصفات الغذائية التي تتنوع بين المطابخ الصيني والهندي والفرنسي مع بعض الأطباق المحلية التي تعتمد على أنواع التوابل والبهارات المحلية.
وتهتم موريشيوس بالرياضة ولكرة القدم شعبية خاصة. وتمارس جميع الرياضات، بما في ذلك الرياضات البحرية والغوص والتزلج على المياه. ويمكن للسائحين المشاركة في كثير من النشاطات الرياضية في موريشيوس.
ويتابع أهل الجزر أيضًا رياضة سباق الخيل التي تم تقديمها إلى موريشيوس منذ عام 1812. وحازت موريشيوس على أول ميدالية أولمبية لها في الأولمبياد الصيفي الذي عقد في بكين عام 2008 وذلك في رياضة الملاكمة التي حصل فيها الملاكم برونو جولي على الميدالية البرونزية.
وتنفق موريشيوس 13 في المائة من دخلها القومي على التعليم الذي تقدمه مجانا من المرحلة الابتدائية. ولا تزيد نسبة الأمية في البلاد عن 10 في المائة وتقل عنها بين الرجال إلى 7.8 في المائة. ويصل متوسط العمر في موريشيوس إلى 75 عامًا في إحصاء عام 2014 على رغم أن 39 في المائة من الرجال يدخنون و23 في المائة من النساء يعانين من زيادة الوزن.
ويمكن للسائحين في موريشيوس التعامل بسهولة باستخدام اللغتين الإنجليزية والفرنسية، حيث البلاد عضو في مجموعتي الكومنولث البريطانية و«الفرانكفون» الفرنسية. ويتم النقاش في البرلمان باللغة الإنجليزية ومسموح للأعضاء التحدث بالفرنسية. كما أن الدستور مكتوب بالإنجليزية ولكن القانون المدني مدون بالفرنسية. ويتحدث المواطنون اللغتين بكفاءة.
وكما أن التعداد متعدد الأعراق، فالبلاد أيضًا متعددة الديانات مع أقلية مسلمة تقدر نسبتها بنحو 15.3 في المائة. وتكفل موريشيوس المدنية حرية الديانة كحق دستوري وتحتفل البلاد بكل الأعياد الهندية والمسيحية والإسلامية على قدم المساواة.
وتحظى موريشيوس ببعض أكثر النباتات والحيوانات ندرة في العالم. أسهم في ذلك عزلة الجزر عن العالم الخارجي وعدم وجود سكان فيها حتى القرون الوسطى. ومع ذلك فإن زيادة التعداد الآدمي واستقدام أنواع جديدة من الحيوانات والنباتات والطيور أصبح يهدد البيئة الطبيعية في موريشيوس. ولم يتبق من الغابات الاستوائية التي كانت تغطي كل الجزر تاريخيا إلا نسبة اثنين في المائة ضمن إطار محميات طبيعية.
وقد اندثر أكثر من مائة نوع من فصائل النبات والحيوان في موريشيوس كما أن كثيرًا منها يواجه الآن خطر الانقراض. وبدأت في موريشيوس جهود المحافظة على البيئة في الثمانينات بمشروعات لإعادة زراعة وتربية الأنواع المهددة وتقديمها إلى المحميات الطبيعية.
ومن أشهر الأنواع المنقرضة في موريشيوس طائر الدودو الذي استقر في الجزيرة منذ أربعة ملايين عام وفقد القدرة على الطيران لعدم وجود أعداء طبيعيين له في الجزيرة. ومع وصول البحارة الأجانب إلى الجزيرة كان الطائر الذي يزن 50 رطلا مصدرا سهلا للغذاء. ومع استقرار الهولنديين في موريشيوس جلبوا معهم أنواعًا جديدة من الحيوانات، مثل الفئران والقرود والخنازير التي كانت تتغذي على بيض الدودو في أعشاشه الأرضية. وتحول الدودو إلى طائر نادر ثم انقرض بعد أن تم قتل آخر طائر من هذا النوع في عام 1681.
ويعد المناخ استوائيًا في موريشيوس على السواحل ومداريًا في الجبال. وتتعرض الجزر إلى أعاصير موسمية ولكنها لا تؤثر طويلا على البيئة المحلية. وتقع موريشيوس في المركز الثاني عالميا وفقا لمنظمة الصحة العالمية في نظافة ونوعية الهواء.
ولأن موريشيوس تقع في نصف الكرة الأرضية الجنوبي بالقرب من مدار الجدي، فهي تتمتع بصيف رطب وحار من نوفمبر (تشرين الثاني) إلى أبريل (نيسان) مع درجات حرارة تصل إلى 25 درجة مئوية، وشتاء معتدل وجاف بين يونيو (حزيران) وسبتمبر (أيلول) بدرجات حرارة تصل إلى 20 درجة مئوية. ويعد شهري يناير (كانون الثاني) وفبراير (شباط) هما أكثر شهور العام دفئا، حيث تصل درجات الحرارة إلى 29 درجة مئوية. وتسقط معظم الأمطار خلال فصل الصيف.

 

x
  • x
  • x
    جميع الحقوق محفوظة لموقع " جولاني". يمنع إستخدام اي مادة من مواد الموقع دون اذن خطي من إدارة الموقع
      لافضل تصفح للموقع يرجي استعمال Chrome او Firefox او Internet explorer 9 او احدث



    عرض نسخة المحمول