وفاة شاعر الجولان سليمان سمارة

» جولاني - 11/05/2018

الشاعر سليمان سمارة

االمرحوم الشاعر سليمان سمارة

توفي في مجدل شمس صباح اليوم (الجمعة 11\5\2018) الشاعر الجولاني سليمان سليم سمارة عن عمر ناهز الـ 87 عاماً. وسيشيع جثمانه إلى مثواه الأخير في مقبرة البلدة عند الساعة العاشرة صباحاً.

كان المرحوم أول شعراء الجولان المحتل وأبرزهم، لذا لقب بـ “شاعر الجولان”.

ولد الشاعر سليمان سمارة في مجدل شمس في العام 1931. تلقى دراسته الابتدائية والاعدادية في دمشق، وأتمها في جامعة حيفا بقسم اللغة العربية وآدابها.

عمل مدرساً للغة العربية في ثانويتي مسعدة ومجدل شمس خلال 20 عاماً.

صدر له العديد من دوواين الشعر، منها:

بين الظلمة والنور، ألوان جولانية، الجولان رسالة وانتماء، سنابل وعناقيد من مجدل شمس، أنسام من حرمون ووحدة الأرض والإنسان.

نشر بعضاً من قصائده في صحف ومجلات: الاتحاد، المواكب، العمامة، الهدى، درب الأحرار، دارنا، المنبر، البيادر السياسي، تشرين، كل العرب والخميس.

  • المرسل:  أمين محمود الصباغ

    المعلم القدير والمتمكن من اللغة العربيه علمها باخلاص لطلابه لم يبخل بما عنده من المام في قواعد ومعاني اللغه وقد درسها باسلوب مفهوم وبسيط ودقيق. فعلا”ان رحيله خسارة للجولان. رحمه الله والسلامه وطول البقاء لذويه ومحبيه.

  • المرسل:  منجد ابو صالح

    الله يرحموا ونشا الله بيبقا الكن طول العمر…

  • المرسل:  الدكتور جمال الولي

    ببالغ الحزن تلقينا خبر وفاة الاستاذ المربي الشاعر سليمان سماره
    باسمي واسم عائلتي اتقدم بكل المواساة وجميل العزاء للاهل في الجولان وللعائله الكريمه آل سماره له الرحمه ولكم حسن البقاء

  • المرسل:  ميسون وأمين الصفدي

    اإى جنات الخلد أستاذنا وشاعرنا الكبير
    ستبقى بصمتك وذكراك خالده في وجدان أبناء وبنات جولاتنا الحبيب

  • المرسل:  Widad Kalaany

    ألله يرحمك يا استاذي العظيم ومعلمي بسلامة عماركن

  • المرسل:  أبو مجد أسعد أبوزيد

    التحية والسلام لروح الشاعر سليمان سمارة إلى جنات الخلد والنعيم.
    وللأهل والمحبين وذوي الفقيد الصبر والسلوان وطول البقاء…..
    عظم الله أجركم والبقاء بحياتكم…

  • المرسل:  Emad Hamd

    رحم الله معلم الاجيال الاستاذ سليمان سماره واسكنه فسيح الجنان والهم ذويه الصبر والسلوان

  • المرسل:  Yosra Saab

    الله يرحمو استاذ سليمان معلمنا ومعلم اجيال بسلامةعماركم

  • المرسل:  Fahed Halabi

    له الرحمة ولذويه خالص العزاء

  • المرسل:  Maha Abusaleh

    الله يرحمك استاذ سليمان كنت خير معلم ومربي

  • المرسل:  مجيد جميل شمس

    الله يرحمو الاستاذ سليمان
    صاحب الفضل علينا
    ويخلي هالشباب والصبايا
    العوض بسلامتكن

  • المرسل:  ربيعه وباسل ابو صالح

    أنا لله وانا اليه راجعون
    رحمك الله يا استاذنا سليمان سماره كنت مثال المعلم المثالي والمعطاء والأب الفاضل ربيت اجيال وأتقنت التربيه وعلمتنا ان نحب لغتنا الام الجميلة .
    تعازينا الحارّة لخاله ساميه والاخت الغاليه سهام وسمراء والشباب جميعاً

  • المرسل:  محمد ملحم وأهل بيته

    رحمك الله واسكنك فسيح جنانه.
    كنت مربيا ومعلما وابا وفيا للجميع.
    البقيه بحياتكم

  • المرسل:  محمود يوسف الصفدي

    الله يرحمك يا مربي الاجيال ويسكنك فسيح جناته .

  • المرسل:  زيد الولي

    الرحمه لاستاذنا وشاعرنا الاستاذ المربي سليمان سماره

  • المرسل:  احسان شقير

    أستاذي الشاعر الكبير سليمان سمارة……… رحمه الله

    العصافيرُ ترحلُ عن وطني هكذا
    في صباحٍ ضريرِ المشاعرِ،
    صامتةً
    دونَ شقشقةٍ أو وداعْ!

    العصافيرُ راحلةٌ من بلادي
    محطمةَ الشدوِ
    ليس لها غيرُ ناي الضياعْ!

    مستباحٌ صباحُ العصافير يا وطني،
    كيف أطفئت الشمسُ
    كيف يموتُ الشعاعْ!

    في صباحٍ
    ـ بدا وكأي صباح قديمٍ ـ
    به أرَّخ الحزنُ سلطانَه،
    وكعادته في الصباحْ

    جالساً
    ممسكاً بالجريدة
    يقرأ أخبارَ هذا الصباحْ

    كان طلابُه في انتظار لقاءٍ إلى الآن ما تمَّ،
    مأتمُه كان ذاتَ الصباحْ!

    صامتاً كان كالبحرِ،
    كالمتنبي،
    هدوءٌ به الصمتُ جائلْ

    غامضاً كان كالشمسِ
    عند الأصائلْ

    كان يُخفي بعينيه عينيه
    يبدو كتمثال شمعٍ لعينيك
    لكنه كان ـ حين تفلَّت من ثغره بسمةٌ ـ
    كخريرِ الجداولْ

    أيُّها الفارسُ الأعزلُ.

    هل دفنتَ بباريسَ سيفَك؟
    مونيك لا تعذليه
    فما مِثلُه يُعذلُ.

    كنت سِراً كسرِّ الوجودِ الكبيرِ
    يحار الذي عنه قد حاول الكشفَ،
    بل يُذهلُ.

    كُنتَ كالموجِ حاول هدمَ السواحلْ.

    موجةٌ تلطمُ الشطَّ إذ صار قيداً
    فيكسرُها الشطُّ
    لكنها سرمداً ما تزال تقاتلْ.

    كنتَ كالموجِ،
    كانت حياتُكَ شطاً
    ولا سيفَ
    لا رُمحَ
    لا شيءَ غيرُ المُقاتِلْ

    أيها الواثِقُ الواثقُ.

    أيها المُنتحي في غياهِبك الحالكاتِ،
    ترُدُّ إلى الأمسِ أسماله
    لكأنَّك مِن ثُقبِه آبقُ.

    خبّرتني العنادِلُ عنكَ
    عن الوجدِ في رعشةِ الأمنياتِ
    عن الحُبِّ في عين عاهرةٍ لا يُرى
    حين يجبُن من ينتمي للرياحين
    لا يُبصِرُ الوردَ في الجُبِّ
    إلا امرؤ عاشقُ.

    حُبُّك الآنَ
    يغسلُ عن أمِّ دُرمانَ أحزانَها الغائمةْ.

    هل تُرى أدركت كُنه حُبِّك؟
    قد فقؤوا عينها
    أخبروها بأنَّك لا تعرفُ الحُبَّ
    ما جئت إلا بشهوتك الآثمة.

    لن أبوح بسرِّك
    لن أخبرَ الأمسياتِ العذارى
    بأنَّ حبيباً تأنق بالحُبِّ
    لا يتوارى
    ولا يسلبُ الليلَ أنفاسَه
    كي يظلَّ إلى الجولة القادمة.

    لن أقولَ لهم إنَّ حُبَّكَ
    يُشبِه حُبِّ كثير من الشعراء لأوطانهم
    حُب بدرٍ لجيكورِه المؤمنة.

    ثمَّ لما رأى ما رأيت ببغداده ـ المومسِ العمياءِ ـ
    بكاها بُكاءك
    لم يحلبِ الشهدَ في فمها
    لم يضُمَّ إلى السبابةِ إبهامَه
    كي تمُرَّ روائحُها المنتِنة.

    لن أقولَ لهم إن نيرون قد عاد فيكَ
    يُطهِّرُ روما بنيرانه
    إنَّ للعشق آلامَه المُزمنة.

    لِمْ سلكتَ طريقاً إلى الموت تفضي؟
    وكلُّ الدروبِ أمامَك مُشرعةٌ للخلود؟

    لِمْ تركت الفراشاتِ للنار؟
    كيف تُطاوِعُك الآن نفسُكَ
    أن تتركَ الشنفرى
    والمُثقِّبَ
    والأسودَ اليعفُريَّ
    كصرعى ثمود؟

    لَمْ يزلْ منك نفحٌ من الدرسِ يملأ خاطرةً
    لا تزالُ ترى فيك ما لا يُرى
    وتُرجِّيك أن عُدْ
    وتدري بأنَ الفوارسَ إنْ كرَّت الخيلُ
    قد لا تعودْ

    الزمانُ زمانُكَ
    يا فارسَ الوقتِ هيِّئ مواعيدَه وانتخبها
    فكلُّ اللحونِ لأجلكَ أنتْ.

    المكانُ ذُرى الريحِ
    والشعرُ سرجُ المُحبِّيكَ
    تصهلُ في الحقل أزهارُه
    والعذارى يرُحنَ إلى حافَّة العشقِ في كُلِّ وقتْ.

    السلامُ عليكَ
    تأهبتِ الشمسُ للغدِ
    عُذراً أطلتُ الكلامَ
    وقد جئتَ من سفرٍ مُرهقٍ من قليلٍ
    ووالله ـ عفواً ـ نسيتُ بأنك نمتْ.

  • المرسل:  Mohsina Kadmani Keesh

    الله يرحمه ويجعل مثواه الجنة مربي الاجيال وشاعر الجولان الذي نفتخر به استاذنا جميعا الاستاذ سليمان

  • المرسل:  Wafaa Ibraheem

    الله يرحمو ..كان رمزا للمعلم والمربي الفاضل زاول مهنته بمحبه وضمير..
    Manage

  • المرسل:  Monder Awidat

    المربي الفاضل … له الرحمه ولكم من بعده طول البقاء ..

  • المرسل:  Ameen Abu Jabal

    الف رحمه للمعلم والاستاذ الغالي شاعر الجولان سليمان سماره ويجعل مثواه الجنه
    Manage

  • المرسل:  Rmzi Shalan

    استاذ ومعلم مخلص لعلمه وعمله وطلابه الله يرحمك اساذ سلمان

  • المرسل:  Nazih H Alghoutani

    تغمد الله الفقيد بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته. تعازينا القلبية لأسرة الفقيد وذويه ولكافة الاهل بالجولان

  • المرسل:  نديم عماشه

    بمزيد من الحزن والاسف نتلقى خبر وفاة الاستاذ والشاعر سليمان سماره
    لك من الشعر ما نظمت ومن البلاغه ما أبدعت ومن الادب العربي ما درست أجمل القصائد لنرثيك ونعزي انفسنا والجولان كافة
    لك الرحمه ولذويك الصبر والسلوان
    قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم ان يكون رسولا

  • المرسل:  سناء ورفيق رضا

    الى جناه الخلد معلمنا الفاضل, كنت مثالأ للمعلم المعطاء وللانسان الحر الشريف..لك الرحمه ولذويك الصبر والسلوان

    x
  • x
  • x
    جميع الحقوق محفوظة لموقع " جولاني". يمنع إستخدام اي مادة من مواد الموقع دون اذن خطي من إدارة الموقع
      لافضل تصفح للموقع يرجي استعمال Chrome او Firefox او Internet explorer 9 او احدث



    عرض نسخة المحمول