بأي حالٍ عُدتَ يا عيد \ أيهم حسن الغوطاني

» - 25/12/2013

بأي حالٍ عُدتَ يا عيد
مع إشراقِ فجر جديد بينَ الروابي والتلال،مدت البهجة جناحيها تلفُ أرضنا الغنّاء،أرضنا التي يجثمُ الجمالُ على صدرها الفسيح ،وتحتلُ المحبةُ قلبها الوسيع.
أنشدت السماءُ أناشيد الفرح ،فتمايلت الزهور مستقبلةً ذلكَ النور.
هذا العيد الذي استقبلهُ البعض بفرحٍ ومحبةٍ كإستقبالِ الأمِ للرضيع ،كإستقبالِ الزهر للربيع مُتمنيينَ من الله عز وجل أن يظفروا بمكانٍ في جناتِ الخُلد بين المؤمنين والأولياء.
وهناك أُناسٌ استقبلت العيد بحزنٍ،فكم من أمٍ بائسةٍ سكبت دموعها بغزارة مُتذكرةً إبنها المتوفي التي ما زالت ذكراهُ تحتل ارجاء قلبها،وكم من شخصٍ اعتراهُ اليأس بسبِ مرضٍ المَ بهِ يمنعَهُ من مشاركة الأهل والخلان فرحةَ العيد.
فسبحان من زرعَ الأمل في قلوب الناس وأنار بصيرتهم بالتوحيد ممتحناً إياهم بمصائبِ الدهر،فأسأل الله عز وجل أن يُبعد دموع الحزن والجزع عن عيون الناس وليغمر عيونهم بالفرحِ والسرور.
وأخيراً لكم مني أجملَ التهاني وأبهى الأماني بعيدٍ سعيد وكل عام وأنتم بألف خير

علّق على المادة:

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

* إقرأ شروط التعقيب في الموقع

جميع الحقوق محفوظة لموقع " جولاني". يمنع إستخدام اي مادة من مواد الموقع دون اذن خطي من إدارة الموقع
  لافضل تصفح للموقع يرجي استعمال Chrome او Firefox او Internet explorer 9 او احدث



عرض نسخة المحمول